هجوم صاروخي يستهدف منزل مسؤول باكستاني   
الأحد 1426/5/20 هـ - الموافق 26/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 12:52 (مكة المكرمة)، 9:52 (غرينتش)
بلوشستان كانت مسرحا لمواجهات بين قوات الأمن ومسلحين قبليين (الفرنسية-أرشيف)
تعرض منزل رئيس وزراء إقليم بلوشستان جنوب غرب باكستان لقصف صاروخي فجر اليوم أسفر عن جرح أحد الحراس وخلف أضرارا مادية طفيفة.
 
وقال المسؤول العسكري في المنطقة الجنرال أكبر لاشاري إن رئيس الحكومة الإقليمية جام محمد يوسف وعائلته لم يكونوا في المنزل ساعة وقوع الهجوم في بلدة قلعة جنوب العاصمة الإقليمية كويتا.
 
وأشار إلى أن ثلاثة صواريخ سقطت على جدار المنزل، مما أدى إلى تهشم زجاجه. وأوضح المسؤول العسكري أن السلطات بدأت تحقيقا في الهجوم –الذي لم تعلن أي جهة المسؤولية عنه- للكشف عن منفذيه ودوافعهم.
 
تجدر الإشارة إلى أن يوسف لا يزور منزله في بلدة قلعة إلا نادرا، حيث يقضي معظم أوقاته في مقر الإقامة الرسمي في كويتا. ويرى مراقبون محليون أن الهجوم ربما تكون رسالة تهديد للمسؤول الباكستاني.
 
وشهد إقليم بلوشستان في الأشهر الأخيرة سلسلة هجمات صاروخية وتفجيرات بقنابل ألقت الحكومة المسؤولية فيها على زعماء قبائل محليين.
 
ويعترض عدد من القادة القبليين في بلوشستان على خطط الحكومة لبناء قاعدة عسكرية في مناطقهم. كما يطالبون الحكومة بتوزيع عادل للموارد الطبيعية في الإقليم.
 
وترى السلطات أن رجال القبائل يصعدون مطالبهم هذه عبر الهجمات التي يستهدفون فيها مباني ومنشآت حكومية، نادرا ما لا تحدث أضرارا جسمية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة