وساطة أميركية لإنهاء الاقتتال الأهلي شرقي أفغانستان   
الأحد 1423/2/16 هـ - الموافق 28/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنديان أفغانيان في دورية حراسة خارج غرديز عاصمة ولاية بكتيا
عقدت قيادة القوات الأميركية في شرق أفغانستان محادثات مع الزعيمين الأفغانيين محمد وردك وبادشاه خان كل على حدة، في محاولة لوقف القتال الدائر بينهما في غرديز كبرى مدن شرق أفغانستان وأسفرت عن سقوط 15 قتيلا و75 جريحا حسبما ذكرت وكالة الأنباء الإسلامية الأفغانية من مقرها في باكستان.

وأكد الناطق العسكري الأميركي بريان هيلفرتي أن هناك اتصالات تجرى مع بعض القادة و"أننا نحاول مساعدة أولئك الذين يريدون تهدئة الوضع في المنطقة"، دون أن يعطي أي تفاصيل أخرى بشأن هذه الاتصالات. ولكنه نفى من جهة أخرى أن تكون الهجمات الأخيرة على غرديز تستهدف قوات التحالف الدولي.

وكان بادشاه خان البشتوني قد حاول استعادة غرديز عاصمة بكتيا بالقوة في يناير/كانون الثاني الماضي عندما عينه رئيس الحكومة الانتقالية حامد كرزاي لسد الفراغ الذي تركه رحيل حركة طالبان، وقام في اليومين الماضيين بقصف المدينة بالصواريخ والمدفعية الثقيلة.

واندلع القتال الأخير في ذات اليوم الذي زار فيه وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد العاصمة كابل، وبعد بضع ساعات من إصابة مطار العاصمة الأفغانية بعدة صواريخ. ولم يسفر الهجوم على المطار عن خسائر في الأرواح.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة