شابالا يتسبب بدمار واسع ونزوح الآلاف بسقطرى   
الثلاثاء 22/1/1437 هـ - الموافق 3/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 11:59 (مكة المكرمة)، 8:59 (غرينتش)
خلّف إعصار شابالا، الذي ضرب جزيرة سقطرى اليمنية، دمارا واسعا في البنية التحتية والممتلكات العامة والخاصة على حد سواء، ما اضطر آلاف العائلات للنزوح من بيوتهم المهدمة جزئيا أو بالكامل، بينما تشير آخر التوقعات الجوية إلى أن ثاني أقوى إعصار في تاريخ بحر العرب بدأ يتجه إلى خليج عدن (جنوب).

وأفاد مراسل الجزيرة في اليمن نقلا عن مصادر محلية بـنزوح ألفي أسرة من مساكنها وتهدم ثمانين منزلا وإصابة مئة شخص في أرخبيل سقطرى، جراء الإعصار.

من جهة أخرى، نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن عمدة حديبو (كبرى مدن الجزيرة) سالم زاهر إعلانه إصابة أكثر من مئتي شخص، وتضرر عشرات المنازل بسبب المياه والأمواج.

سيول وأضرار
كما أدت السيول الجرافة إلى إتلاف الكثير من المحاصيل الزراعية ونفوق أعداد ضخمة من الحيوانات بالجزيرة اليمنية.

على صعيد متصل، قال مصدر أمني رفيع لوكالة الأنباء الألمانية إن الأمطار الغزيرة المصحوبة برياح شديدة أدت لارتفاع منسوب مياه البحر ودخولها المدينة، ما أسفر عن تدمير ثلاثين منزلا بشكل كلي وجزئي، لافتا إلى أن هذه الإحصائية أولية ولا تزال عملية حصر الأضرار مستمرة حيث تم تشكيل لجنة لحصر الأضرار بالجزيرة.  

ووفق المصدر ذاته فإنه "توجد بعض الإصابات في صفوف المدنيين بسبب السيول" موضحا أن الأجهزة الأمنية والمحلية قامت بإجلاء مئات الأسر إلى المقرات الحكومية والمدارس البعيدة عن المناطق الساحلية.

وأشار إلى أن هناك سكانا بالمناطق الشرقية من الجزيرة يصعب الوصول إليهم بسبب الرياح والسيول، ونقص البنزين هناك منذ أكثر من شهرين.

وفي وقت سابق، أعلن مسؤول محلي لرويترز عن مقتل ثلاثة أشخاص، إلا أنه لم يحدد أسباب الوفاة.

video

تأثيرات وتأهب
وفي تطورات متصلة، قال مسؤول بلجنة الطوارئ بمحافظة حضرموت (شرقي اليمن) إن "أكثر من ثلاثة آلاف أسرة نزحت من المناطق الساحل للمحافظة، جراء الأمطار الغزيرة والرياح الشديدة، وهيجان البحر، إثر إعصار شابالا الذي ضربها".

وأوضح المصدر -الذي رفض الإفصاح عن اسمه، في تصريح لوكالة الأناضول، فجر اليوم الثلاثاء- أن الأمطار والرياح هدأت الساعة الخامسة فجرًا، متوقعًا أن تعاود الأمطار الغزيرة التساقط بشكل أكبر خلال الساعات المقبلة.

وأشار إلى أن السيول والفيضانات بدأت تتدفق في منطقتي الشعاب والوديان بساحل حضرموت، وينتظر أن تشكل هذه الفيضانات مشاكل كبيرة للسكان خاصة في ظل الإمكانيات الضعيفة التي توصف بـ"الشحيحة".

وكان المركز الوطني اليمني للأرصاد أعلن أن السواحل وأجزاء من المناطق الداخلية بمحافظة المهرة، وسواحل محافظتي حضرموت وشبوة، ستتعرض لتأثيرات الإعصار، داعيا إلى الابتعاد عن السواحل لمسافة كيلومتر على الأقل.

video


إجلاء وإنقاذ
من جهته، حث مجلس الوزراء اليمني القوات المسلحة على رفع الاستعدادات لأي عملية إجلاء وإنقاذ، لتفادي الأضرار المحتملة للإعصار.

وقد بدأت التأثيرات المباشرة للإعصار بالوصول نحو السواحل الجنوبية الشرقية لليمن منذ يوم على الأقل، وعلى شكل أمطار رعدية شديدة الغزارة ورياح وأمواج بحرية عالية وعاتية.

ومن المتوقع أن تضرب عاصفة استوائية تصحبها رياح تقدر سرعتها بنحو مئة كيلومتر في الساعة، المحافظات الجنوبية، إلا أن تأثيراتها ستكون أقل حدة مما كانت عليه خلال اليومين الماضيين، لكن مع استمرار هطول أمطار رعدية قدرت بأن تكون شديدة الغزارة، تَنتج عنها فيضانات وسيول جارفة على السواحل والأجزاء الداخلية لحضرموت وشبوة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة