مسلمو سريلانكا يرغبون بالمشاركة بمفاوضات السلام   
الثلاثاء 1425/3/15 هـ - الموافق 4/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

المسلمون في سريلانكا يطالبون بحضور مفاوضات السلام بفريق خاص (رويترز-أرشيف)

أبلغ حزب المؤتمر الإسلامي في سريلانكا وسطاء السلام النرويجيين اليوم الثلاثاء رغبة المسلمين في البلاد في المشاركة بفريق خاص بهم في محادثات السلام المستقبلية بين الحكومة ومتمردي نمور التاميل.

وأصر الحزب الذي يعد أكبر حزب إسلامي في البلاد على أن يكون المسلمون -الذين يشكلون ثاني أكبر أقلية في سريلانكا بعد التاميل- ممثلين بفريق خاص عند استئناف المباحثات الرامية إلى التوصل لحل سياسي في النزاع العرقي المستمر منذ ثلاثة عقود في الجزيرة.

وطلب زعيم حزب المؤتمر رؤوف حكيم -الذي كان عضوا في فريق المفاوضات في الحكومة السابقة- من الوسيط النرويجي أريك سولهيم خلال محادثات جرت بينهما اليوم الثلاثاء أن يضم المسلمين إلى المحادثات من خلال فريق منفصل، وقال إثر المحادثات إن "الحكومة ومتمردي التاميل وكذلك المجتمع الدولي أقروا بضرورة إشراك المسلمين في المحادثات".

وينظر إلى المسلمين على أنهم عامل مهم في إنجاح أي اتفاق للسلام مع نمور التاميل، ويتركز المسلمون في شرق الجزيرة الذي يهيمن عليه نمور التاميل، ورغم أن الأقلية المسلمة أقل عددا من أقلية التاميل فإنها تتمتع بنفوذ قوي في البرلمان الحالي حيث تحتفظ بتسعة مقاعد.

ويشكل التاميل حوالي 12.6% من سكان سريلانكا البالغ عددهم 19 مليون نسمة، بينما يشكل المسلمون حوالي 7.5%. أما الأغلبية فهي بوذية سنهالية وتشكل نحو 74% من عدد السكان.

وتقوم النرويج بوساطة لحل النزاع بين الحكومة ومتمردي نمور التاميل الذين يطالبون بحكم ذاتي في المناطق الشمالية والشرقية من البلاد. وأودى الصراع حتى الآن بحياة أكثر من 60 ألف شخص.

وعلقت النرويج وساطتها في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بسبب نزاع بين الرئيسة السريلانكية ورئيس وزراءها حول أسلوب إدارة المفاوضات مع المتمردين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة