عواصف بأستراليا وحداد بهايتي على ضحايا "ماثيو"   
الأحد 1438/1/8 هـ - الموافق 9/10/2016 م (آخر تحديث) الساعة 12:03 (مكة المكرمة)، 9:03 (غرينتش)

اجتاحت عواصف شديدة ولاية فكتوريا الأسترالية اليوم الأحد لتقطع الكهرباء عن آلاف السكان، في وقت أعلنت هايتي حدادا وطنيا بعد مقتل المئات بالإعصار ماثيو.

وتسببت العواصف في أستراليا في انقطاع الكهرباء عن نحو 13 ألف منزل في شتى أنحاء ثانية كبرى ولايات أستراليا من حيث عدد السكان، وبإغلاق مطار ملبورن الدولي لأحد مدرجيْه، مما أدى إلى تأخير العديد من الرحلات الجوية.

وجاء انقطاع الكهرباء بعد أسبوع من العواصف العاتية التي أدت أيضا إلى توقف الصناعات.

أما في هايتي فقد أعلنت السلطات الحداد الوطني لمدة ثلاثة أيام على أرواح مئات القتلى جراء الإعصار ماثيو الذي ضرب البلاد الأسبوع الماضي وأحدث دمارا كبيرا.

وقال مكتب الرئيس إن الدعوة إلى الحداد جاءت تضامنا مع أسر وأصدقاء من لقوا حتفهم جراء الإعصار.

وستغلق النوادي الليلية وغيرها من المنشآت طوال فترة الحداد، التي من المقرر أن تبدأ اليوم الأحد، كما ستنكس الأعلام في جميع أنحاء البلاد.

ومنذ أن تحول إلى إعصار يوم 29 سبتمبر/أيلول الماضي، اجتاز ماثيو جزر الكاريبي من الجنوب إلى الشمال، وتسبب في وقوع أضرار في كولومبيا وجامايكا وجمهورية الدومينيكان.

ولكن هايتي في الجنوب كانت الأكثر تأثرا، حيث ارتفع عدد الضحايا إلى أكثر من تسعمئة قتيل -وفق إحصاء رويترز- وتعرض نحو 80% من المحاصيل الزراعية للتلف في بعض المناطق، وهو ما يهدد البلاد بكارثة إنسانية.

وانتقل أمس السبت إلى السواحل الجنوبية الشرقية في الولايات المتحدة الأميركية ليضرب سواحل فلوريدا وجورجيا وكارولينا الشمالية والجنوبية.

ولقي خمسة أشخاص على الأقل مصرعهم في فلوريدا في حوادث مرتبطة بالعاصفة، لكن لم ترد أنباء عن حدوث أضرار كبيرة في المدن والبلدات التي اجتاحتها، وأدى الإعصار إلى انقطاع التيار الكهربائي عن 11% من سكان فلوريدا، أي أكثر من مليون شخص.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة