ارتفاع عدد ضحايا مركب الصيد المنكوب بمصر   
الأحد 22/2/1436 هـ - الموافق 14/12/2014 م (آخر تحديث) الساعة 15:46 (مكة المكرمة)، 12:46 (غرينتش)

ارتفع عدد ضحايا غرق مركب صيد مصري بالبحر الأحمر شرقي البلاد إلى 15 تم انتشال جثثهم، فيما تم إنقاذ 11 آخرين، ويجري البحث عن 14 لا يعرف مصيرهم. في الأثناء، تم ضبط سفينة المتسببة بالحادث.

وكان نقيب الصيادين في السويس بكري أبو الحسن أعلن في وقت سابق اليوم الأحد مصرع 11 وإنقاذ 11 آخرين من إجمالي أربعين صيادا كانوا على متن مركب الصيد "بدر الإسلام". وغرق المركب عقب اصطدامه بسفينة بضائع قادمة من المجرى الملاحي العالمي لقناة السويس.

وقال أبو الحسن لوكالة الأناضول عبر الهاتف إن "عمليات الإنقاذ المتواصلة منذ ساعات نجحت في إنقاذ 11 صيادا، واستخرجت 15 جثة لصيادين آخرين، وجار البحث عن 14 آخرين".

وأضاف أن الصيادين جميعهم من مدينة المطرية التابعة لمحافظة الدقهلية (دلتا النيل/شمال). وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية إن المركب غرق في منطقة جبل الزيت بين مدينة رأس غارب المطلة على البحر الأحمر (350 كلم جنوب القاهرة) وميناء الطور الواقع على خليج السويس في جنوب سيناء.

تعقب وضبط
في الوقت نفسه، قال مسؤول بهيئة ميناء البحر الأحمر -شرقي مصر- إن السلطات الأمنية نجحت في تعقب السفينة المتسببة في غرق القارب، وأمرت بالتحفظ عليها. 

السفينة التي اصطدمت بالقارب كانت قادمة من المجرى الملاحي العالمي لقناة السويس (الجزيرة نت-أرشيف)

وقال المتحدث باسم موانئ البحر الأحمر عبد الرحيم مصطفى لوكالة الأناضول "السلطات وجهت السفينة إلى ميناء سفاجة (شرقي البلاد)، وتحفظت عليها داخله حتى الانتهاء من التحقيقات". 

وكانت مصادر ملاحية قالت في وقت سابق إن "سفينة البضائع المشتبه بأنها وراء عملية الدهس تسمى (الصفات) محملة بحاويات تزن 256 ألف طن، منها مواد خطرة قابلة للاشتعال، وكانت قادمة من إيطاليا في طريقها إلى ميناء جدة السعودي". وأوضحت المصادر أن "السفينة كويتية، وتحمل علم دولة بنما". 

مظاهرة وحزن
في هذه الأثناء، تظاهر المئات من أهالي مدينتي المطرية بمحافظة الدقهلية (دلتا النيل/شمال) داخل مدينتهم للتنديد بمصرع ذويهم.

وقال رئيس مجلس إدارة نقابة الصيادين بالمطرية طه الشريدي إن "الحزن والسواد لا يغيبان عن مدينة المطرية، فهناك حادث للصيادين كل شهرين أو ثلاثة على الأكثر نتيجة دخولهم في عمليات الصيد داخل البحر الأحمر".

وقال السيد محمد عرفه- أحد الناجين من الحادث- إن سفينة اصطدمت بمركبهم أثناء تواجدهم بمنطقة جبل الزيت بعد أن أطلقت صفارة عالية قبل الاصطدام. 

وأضاف عرفة -الذي تحدث للصحفيين من مستشفى الطور حيث تم نقله بعد إنقاذه- "في وقت لا يتعدى الخمس دقائق انقلب المركب في الحال وأنا كنت في مقدمته وقفزت في مياه البحر مع عدد من الصيادين". 

وأكد أنه ظل عائما فوق أحد الصناديق التي يتم تخزين الأسماك بها لأكثر من أربع ساعات حتى وصل أحد مراكب الصيد وقام بإنقاذه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة