منظمة الهجرة: العنف الطائفي يشرد يوميا نحو ألف عراقي   
الأربعاء 1428/1/12 هـ - الموافق 31/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 5:09 (مكة المكرمة)، 2:09 (غرينتش)

360 ألف عراقي فروا من ديارهم منذ تفجير مرقدي الإمامين العسكريين (الفرنسية-أرشيف)
كشف تقرير للمنظمة الدولية للهجرة أن أكثر من 1000 عراقي يتركون منازلهم يوميا فرارا من أعمال العنف الطائفي والجرائم.

وأشار التقرير إلى أن النازحين يفرون عادة من المناطق المختلطة إلى المناطق غير المختلطة التي يعتبرونها أكثر أمنا.

وأضافت المنظمة الدولية للهجرة أن 360 ألف عراقي فروا من ديارهم بسبب العنف منذ تفجير مرقدي الإمامين العسكريين قبل نحو عام دون أن تكون لهم الإمكانيات لمغادرة البلاد.

وقد أرسلت المنظمة خلال العام الماضي مراقبين إلى 15 محافظة عراقية لبحث النزوح الداخلي وتقييم أوضاع اللاجئين.

وأظهر المسح الذي أجراه المراقبون أن المأوى يمثل الهاجس الأساسي لـ80% من اللاجئين مقابل 71% للغذاء و68% للشغل.

وقالت دانا غرابر التي شاركت في إعداد التقرير في مؤتمر صحفي بواشنطن، إن أوضاع هؤلاء المهجرين "سيئة للغاية"، بسبب ازدياد عدد الأرامل اللواتي يتولين رعاية عائلاتهن.

وأضافت غرابر أن المنظمة التي تحتاج لنحو 50 مليون دولار سنويا لم تتلق سوى أربعة ملايين دولار عام 2006.

يذكر أن المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة تقدر عدد اللاجئين العراقيين بنحو المليونين يقيم معظمهم في الأردن وسوريا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة