فصائل تدين اعتقال عناصر حماس بالضفة   
السبت 1436/9/18 هـ - الموافق 4/7/2015 م (آخر تحديث) الساعة 16:43 (مكة المكرمة)، 13:43 (غرينتش)

نددت فصائل فلسطينية في غزة باعتقال الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية عددا من عناصر حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، وطالبت الرئيس محمود عباس بسرعة الإفراج عن المعتقلين.

وأكدت لجنة "القوى الوطنية والإسلامية" خلال مؤتمر صحفي أن هذه الاعتقالات لا تخدم سوى الاحتلال الإسرائيلي.

وطالبت اللجنة (تجمع يضم الفصائل الفلسطينية الرئيسية) -أثناء وقفة نظمتها في مدينة غزة بغياب حركة التحرير الوطني (فتح)- السلطة الفلسطينية بوقف ما سمتها الاعتقالات السياسية في الضفة. 

من جانبه، استنكر المتحدث باسم حماس سامي أبو زهري هذه الاعتقالات واعتبرها محاولة لشراء ود الإسرائيليين لكسر جمود المفاوضات، وقال إن "الاعتقالات السياسية تجري على خلفية المقاومة، ومحاولة شطبها من الضفة الغربية".

أما القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خالد البطش فاعتبر أن هذه الاعتقالات تهدف إلى توتير الساحة الفلسطينية وتعزيز الانقسام.

وطالب البطش الرئيس عباس بالدعوة إلى عقد اجتماع للإطار القيادي الموحد لمنظمة التحرير، واستكمال باقي ملفات المصالحة بين حركتي فتح وحماس.

من جهته، دعا القيادي في الجبهة الشعبية محمد طومان السلطة الفلسطينية إلى الكف عن الاعتقال السياسي، والتوحد لمجابهة الاحتلال الإسرائيلي.

وكانت حركة حماس اتهمت أمس الجمعة الأجهزة الأمنية الفلسطينية باعتقال العشرات من أنصارها في الضفة الغربية، وقالت في بيان نشرته على موقعها الرسمي إن جهازي الأمن الوقائي والمخابرات اعتقلا نحو 110 من أنصار حماس وكوادرها.

لكن الناطق باسم الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية عدنان الضميري أكد في وقت سابق لوكالة الأناضول أن الأمن الفلسطيني "لم يعتقل أي مواطن على خلفية سياسية"، مشيرا إلى أن الأمن يعتقل "كل من يرتكب مخالفة قانونية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة