الحكم بسجن معارض سوري لإضعافه الشعور القومي   
الاثنين 13/4/1423 هـ - الموافق 24/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلن محامي الدفاع عن رجل الأعمال والمعارض السوري حبيب صالح أن محكمة أمن الدولة أصدرت اليوم حكما بالسجن ثلاث سنوات على موكله بعد إدانته بالسعي لإضعاف الشعور القومي ومناهضة أهداف ثورة حزب البعث الحاكم في سوريا.

وقال المحامي هيثم المالح إن حكم المحكمة التي يمثل صالح أمامها منذ التاسع من مايو/ أيار الماضي لا يستند إلى أسس قانونية. وكان صالح (52 عاما) أقام منتدى سياسيا في مدينة طرطوس شمال غرب سوريا انتقد فيه الحكومة، وقد أوقف في صيف 2001 مع تسعة معارضين آخرين.

عفو عام
بشار الأسد
من جهة أخرى أصدر الرئيس السوري بشار الأسد مرسوما تشريعيا يمنح عفوا عاما عن الأحداث الذين لم يبلغوا سن الـ18 المحكومين في قضايا جرائم وجنح, وذلك بمناسبة اليوم العالمي للطفل.

وجاء في نص المرسوم الذي أوردته الصحف المحلية الصادرة اليوم "يمنح عفو عام عن الجرائم المرتكبة قبل تاريخ 24 يونيو/ حزيران 2002 من قبل الأحداث الذين أتموا السابعة ولم يتموا الـ18 من عمرهم".

وأشار المرسوم إلى أن ثلث العقوبة ستقلص عن الأحداث الذين ارتكبوا جرائم قبل 24 يونيو/ حزيران الحالي, دون أن يذكر عدد الأحداث الذين يشملهم العفو.

وكان الأسد الذي تولى الحكم في يوليو/ تموز 2000 قد أصدر في نوفمبر/ تشرين الثاني من العام نفسه عفوا عن السجناء المحكوم عليهم في بعض الجرائم والجنح, وبعد ذلك بأسبوع أصدر عفوا سياسيا عن نحو 600 معتقل سياسي من مختلف الاتجاهات. وفي نوفمبر/ تشرين الثاني 2001 أصدر عفوا عن 122 سجينا سياسيا أغلبهم من الإسلاميين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة