الحوثي يغازل الجنوبيين   
السبت 1/1/1436 هـ - الموافق 25/10/2014 م (آخر تحديث) الساعة 12:16 (مكة المكرمة)، 9:16 (غرينتش)

سمير حسن-عدن

أعلن زعيم جماعة "أنصار الله" (الحوثيين) عبد الملك الحوثي عن تنازل جماعته عن معظم الحقائب الوزارية المحسوبة على مكونه في الحكومة اليمنية الجديدة لصالح الجنوبيين، في خطوة اعتبرها مراقبون محاولة لكسب تعاطف الجنوب بهدف تحقيق المزيد من المكاسب السياسية.

وقال الحوثي -في كلمة له، مساء أمس الجمعة- بثّتها قناة "المسيرة" الفضائية التابعة للجماعة "نؤكد أن معظم الحقائب الوزارية التي سيحصل عليها مكون أنصار الله ستكون تحت تصرف ومسؤولية إخواننا في الجنوب". مؤكداً ألا نية للجماعة للمشاركة في التشكيلة الوزارية الجديدة.

وشن عبد الملك الحوثي -في خطابه الذي ألقاه بمناسبة العام الهجري الجديد- هجوما عنيفا على الأطراف السياسية الموقعة على اتفاق السلم والشراكة التي تسعى إلى إعاقة إعلان حكومة الشراكة الوطنية في إشارة لأحزاب المشترك.

وأوضح أنه "على موعد في آخر الأسبوع الآتي مع وجهاء وحكماء شعبنا اليمني العظيم، من أجل تدارس الوضع القائم وتبنّي المواقف اللازمة لحل الوضع".

بن لزرق: تنازلات الحوثي
لن تلاقي استجابة
في الجنوب (الجزيرة)

ردود فعل
وكان خطاب زعيم الحوثيين قد أثار ردود فعل جنوبية في العديد من وسائل الإعلام اليمنية. وقال رئيس تحرير صحيفة عدن الغد المقربة من الحراك الجنوبي فتحي بن لزرق للجزيرة نت إن تنازلات الحوثي لا يمكن أن تلاقي أي استجابة لها في الجنوب.

وعزا ذلك إلى كون سقف المطالب للجنوبيين أصبح "استعادة الدولة الجنوبية وليس الحصول على حقائب وزارية في حكومة تواجه الكثير من المصاعب، أبرزها انعدام الثقة لدى اليمنيين بإمكانية تشكلها في ظل الظروف الراهنة التي تعيشها العاصمة صنعاء واستمرار سيطرة الحوثيين على مفاصل الدولة".

وقال -في حديث للجزيرة نت- إن مغازلة الحوثي للجنوبيين في هذا الخطاب الهدف منها تحقيق المزيد من المكاسب السياسية وإحراج القوى السياسية اليمنية التي تصر على مشاركته في العملية السياسية عبر جعل الجنوبيين طرفا في العملية السياسية وتنازله لهم عن حصته في الحكومة.

وأكد أن الجنوبيين سيتعاملون بإيجابية مع أي دعوة سياسية حقيقية تطلقها جماعة الحوثي لحل قضية الجنوب وليس مجرد تنازل صوري عن مناصب وزارية، مشيراً إلى أنهم قد جربوا مثل هذه الوعود في عهد الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح ولكن دون جدوى.

الشعبي: إعلان الحوثي عدم المشاركة في الحكومة يعكس تناقضا كبيرا في خطاب الجماعة (الجزيرة)

تناقض كبير
من جانبه أشار رئيس مركز مسارات للإستراتيجيات والإعلام بعدن باسم فضل الشعبي إلى أن الحوثي يسعى لكسب تعاطف الجنوبيين. ووصف -في حديث للجزيرة نت- إعلان الحوثي عدم المشاركة في الحكومة القادمة بأنه يعكس تناقضا كبيرا في خطاب وتوجهات الجماعة، وربما يكون مؤشرا على فشل الحكومة قبل تشكيلها.

وقال إن "الحوثيين هم من أسقطوا حكومة الوفاق السابقة ويرفضون المشاركة في الحكومة الجديدة التي اختاروا رئيسها، وهم يعترفون بأن للحراك مطالب سياسية عادلة ثم يتبرعون لهم بعدد من الوزارات في محاولة لحصر مطالب الحراك بالمناصب والمواقع الحكومية".

وأضاف "ما يزال الحوثيون يسيطرون على المحافظات والمناطق رغم توقيعهم على اتفاق السلم والشراكة الذي ينص أيضا على مشاركة الموقعين عليه في الحكومة". مشيراً إلى أن استمرار الجماعة في هذا التناقض بين ما تقول وما تفعل على الأرض، من شأنه أن يؤثر على حضورها ويقودها للفشل المبكر.

الحراك الجنوبي يصعد في عدن
للمطالبة بانفصال الجنوب (الجزيرة)

غياب الأدوات
من جهته اعتبر القيادي في الحراك الجنوبي خالد بامدهف أن ما يقدم في الخطاب الإعلامي من قبل أطراف العملية السياسية القائمة في صنعاء لا يجد طريقه للتطبيق على الواقع في الجنوب، مشيراً إلى أن الجنوبيين بحاجة إلى خطاب واضح من صنعاء وليس من الحوثيين.

وقال في حديث للجزيرة نت إن زعيم جماعة "أنصار الله" لم يشر في خطابه إلى الحراك الجنوبي "ما يعني أن الحراك لا زال غائبا في المعادلة السياسية"، وهو ما يحتم على جميع القوى السياسية "إيجاد خطاب حقيقي وموضوعي لحل القضية الجنوبية بما يتناسب مع عدالة القضية".

وأضاف "نعتقد أن السبب في عدم تنفيذ نقاط مخرجات الحوار الخاصة بالقضية الجنوبية على أرض الواقع حتى الآن هو غياب الأدوات القادرة على التنفيذ"، مشيراً إلى ضرورة أن تكون هناك ندية بين الشمال والجنوب للوصول إلى المشروع العادل لحل قضية الجنوب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة