نساء كينيا يهجرن أزواجهن لإنهاء الأزمة السياسية   
الجمعة 1430/5/7 هـ - الموافق 1/5/2009 م (آخر تحديث) الساعة 23:09 (مكة المكرمة)، 20:09 (غرينتش)
نساء كينيا دعوا إلى إضراب جنسي لدفع أزواجهن للضغط على الساسة (الفرنسية-أرشيف)
 
تعتزم نساء في كينيا بينهم زوجة رئيس الوزراء رايلا أودينغا ممارسة ضغط من نوع غريب من أجل إنهاء أزمة الائتلاف الحاكم في البلاد عبر قيامهن بإضراب جنسي لمدة أسبوع لدفع أزواجهن إلى ممارسة ضغط على الساسة لإيجاد حل للأزمة السياسية.
 
ونشرت صحيفة "ديلي نيشن" الصادرة في نيروبي تقريرا الخميس قالت فيه
إن تجمعا من الحركات النسائية دعا النساء الكينيات إلى بدء هذا الإضراب.
 
وأعلنت زوجة رئيس الوزراء إيدا أودنغا اليوم الجمعة انضمامها إلى هذه
الحملة النسائية وقالت "إن صوت النساء يجب أن يسمع". وذلك عقب مناشدة التكتل النسائي كلا من إيدا أودنغا ولوسي كيباكي زوجة رئيس الدولة مواي كيباكي الانضمام إلى هذه الحملة.
 
وقالت أودنغا -في إشارة إلى منتقدي الحملة ومعظمهم من الرجال الذين اعتبروا دعوة النساء هذه "مسلكا غير أفريقي" ورأوا فيها تعارضا مع الواجب "الذي يقضي بأن تكون المرأة خاضعة لزوجها"- "إن هذه الحملة لا تعبر عن عقوبة بل هي إجراء يتخذ للفت الانتباه إلى القضية التي ينبغي أن نجد حلا لها".
 
وفي المقابل لم يعرف حتى الآن رأي السيدة الأولى في كينيا -المعروفة بحدة مزاجها- في هذه الدعوة.
 
ومن جانبها قالت رئيسة اتحاد المحاميات الكينيات باتريشيا نياوندي "إن المواقف الاستثنائية تقتضي أيضا إجراءات استثنائية".
 
يذكر أن كينيا تشهد منذ عدة أسابيع اضطرابا في أوساط الائتلاف الحاكم الذي تشكل قبل عام حيث يرى رئيس الوزراء أنه قد تم تهميشه هو وحزبه المسمى الحركة البرتقالية الديمقراطية ويطالب بمزيد من النفوذ لحركته.
 
وهدد أودنغا في نهاية الأسبوع الماضي بنقض الائتلاف حتى يلزم الجميع بإجراء انتخابات جديدة. ويخشى كثير من الكينيين تجدد الأحداث الدامية التي وقعت خلال الانتخابات الرئاسية بداية العام الماضي والتي أسفرت عن مقتل أكثر من ألف شخص وتشريد حوالي 300 ألف آخرين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة