الأمم المتحدة تنظم مؤتمرا دوليا لتدرء الكوارث   
الثلاثاء 7/12/1425 هـ - الموافق 18/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 16:15 (مكة المكرمة)، 13:15 (غرينتش)
أنان يحث العالم على مساعدة الدول لتجنب الكوارث الطبيعية مستقبلا(الفرنسية-أرشيف)
افتتحت الأمم المتحدة اليوم مؤتمرا دوليا بمدينة كوبي اليابانة مخصصا لتدارك الكوارث الطبيعية من المقرر أن يطلق منظومة إنذار شامل من حركات المد المدمرة.
 
ولدى افتتاح فعاليات المؤتمر أعرب الأمين العام للمنظمة الدولية كوفي أنان في رسالة وجهها للمؤتمر الذي يحضره ثلاثة آلاف خبير ومسؤول من 150 بلدا عن أمله في أن يؤدي المؤتمر إلى مساعدة المجموعات والبلدان حيال الكوارث الطبيعية وحشد الموارد وحماية الناس.
 
وطالب مساعد الأمين العام للشؤون الإنسانية يان إيغلاند بتخصيص 10% من مبالغ عمليات الإغاثة الطارئة في العالم للوقاية من الكوارث.

كما اقترح خبراء مشاركون في المؤتمر اعتبار يوم 26 ديسمبر/كانون الأول من كل عام يوما دوليا وعطلة رسمية في كل أنحاء العالم لإحياء الكارثة بهدف تشجيع الناس للاستعداد المستقبلي للكوارث.
 


وكانت منظمة التربية والثقافة والعلوم (اليونسكو) التابعة للأمم المتحدة قد قدمت تصورا للاستعداد للكوارث من ضمنها توفير طوافات مياه وأجهزة قياسات للمد وإنشاء مركز تحذير إقليمي بتكلفة 30 مليون دولار، ومن المتوقع أن تدخل الخطة حيز التنفيذ بحلول عام 2006.
 
وينعقد هذا المؤتمر في مدينة كوبي اليابانية متزامنا مع حلول الذكرى العاشرة للزلزال المدمر الذي ضرب المدينة وأودى بحياة 6400 شخص على أمل البدء بنظام إنذار مبكر للكوارث وسط سخط دولي من ضعف الإنذار لمواجهة مثل هذا التحدي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة