اعتقالات بطهران في يوم القدس   
الأحد 1430/10/1 هـ - الموافق 20/9/2009 م (آخر تحديث) الساعة 19:55 (مكة المكرمة)، 16:55 (غرينتش)
الشرطة قالت إن المتظاهرين قاموا بإلقاء الحجارة وأثاروا الشغب (الفرنسية)
 
اعتقلت الشرطة الإيرانية 35 متظاهرا قالت إنهم "استغلوا" الاحتفالات بيوم القدس في طهران يوم الجمعة للتنديد بالحكومة.
 
وقال المتحدث باسم الشرطة عزيز الله رجب زاده اليوم لوكالة أنباء الطلبة الإيرانية "إيسنا" إنه ألقي القبض على المتظاهرين بعدما قاموا بإلقاء الحجارة على رجال الشرطة وأثاروا الشغب.
 
وذكرت إيسنا أن الآلاف من مؤيدي المعارضة استغلوا مسيرة يوم القدس الجمعة الماضية ليجددوا احتجاجاتهم ضد الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد وحكومته على الرغم من الانتشار الأمني.
 
وكانت الشرطة والحرس الثوري توعدوا بقمع المتظاهرين الذين يسيؤون استخدام المسيرة المناهضة لإسرائيل لإثارة الشكوى من قضايا سياسية داخلية.
 
ووفقا لما قاله شهود العيان فإن مؤيدي زعيم المعارضة مير حسين موسوي رددوا شعارات مثل "الموت للديكتاتور" "الحرية الحرية". وقد فرقت الشرطة المظاهرة باستخدام الغاز المسيل للدموع.
 
وشارك زعماء المعارضة الأربعة وهم موسوي ومهدي كروبي رئيس البرلمان السابق والرئيسان السابقان محمد خاتمي وعلي أكبر هاشمي رفسنجاني في مسيرة يوم الجمعة.
 
هجوم على موسوي
وقام أنصار أحمدي نجاد بمهاجمة موسوي وخاتمي مما دفعهم لمغادرة مكان المسيرة. ووفقا لشهود عيان فقد قام رجل بمهاجمة خاتمي وفى يده سكين، ولكن الحراس الشخصيين والمؤيدين لخاتمي حموه من التعرض للإصابة.
 
وتعد مظاهرة الجمعة الماضية الأولى منذ منتصف شهر يوليو/تموز الماضي بعدما نظمت المعارضة مظاهرات تتهم فيها الحكومة بالتزوير في الانتخابات الرئاسية واعتقل فيها أربعة آلاف بينهم زعماء سياسيون وصحفيون.
 
وجرت الانتخابات الرئاسية في 12 يونيو/حزيران الماضي وأسفرت عن إعادة انتخاب أحمدي نجاد منذ الجولة الأولى.

وانتقد التلفزيون الحكومي تركيز وسائل الإعلام الغربية على المظاهرات المناهضة لأحمدي نجاد بدلا من التركيز على "الملايين" الذين تقول إنهم اشتركوا في المظاهرات المناهضة لإسرائيل والمؤيدة للفلسطينيين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة