شراكة يابانية أميركية لتطوير هواتف الجيل الثالث   
السبت 1424/9/22 هـ - الموافق 15/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اتفقت شركة "أن تي تي دوكومو" اليابانية وشركة إنتل كورب عملاق إنتاج الرقائق الأميركي على الاشتراك في تطوير أشباه موصلات متقدمة لأجهزة الهواتف المحمولة من الجيل الثالث.

وقالت صحيفة يابانية اليوم السبت إن الشركتين تهدفان خلال بضع سنوات إلى إنتاج رقائق رخيصة التكلفة ولا تستهلك كثيرا من الطاقة، قادرة على إنجاز مهام متعددة منها نقل البيانات ومعالجة الصور.

ويتوقع أن يمنح الاتفاق ميزة تنافسية لخدمات الجيل الثالث من الهواتف المحمولة فائقة السرعة التي تقدمها دوكومو ويوفر فرصة أمام إنتل لتعزيز حصتها في سوق أجهزة الهواتف المحمولة.

وقد لوحظ في الآونة الأخيرة تردد في إقبال المستهلكين على الاشتراك في خدمة الجيل الثالث نظرا لارتفاع أسعار الأجهزة وسرعة استهلاك البطارية.

ورغم إطالة مدة اشتغال البطارية وخفض السعر في الشهور القليلة الماضية فإن المقارنة لا تزال لصالح هواتف الجيل الثاني.

ولا يقارن عدد مشتركي خدمة الجيل الثالث التي تقدمها دوكومو منذ عامين والبالغ 1.3 مليون مستخدم بعدد مشتركي شركة "KDDI" المنافسة التي تقدم خدمتها اعتمادا على نسق تكنولوجي مختلف وعددهم 10.7 ملايين.

أما إنتل أكبر منتج للرقائق في العالم فإنها تأتي بعد شركة تكساس أنسترمنتس في سوق أشباه الموصلات الخاصة بالهواتف المحمولة.

وقالت الصحيفة اليابانية أن دوكومو وإنتل ستتعاونان أيضا في مجال تطوير تكنولوجيا الجيل الرابع من الهواتف المحمولة الذي يتوقع أن يطرح في الأسواق عام 2010، وسيتيح نقل بيانات بسرعة تعادل سرعة نقلها عبر شبكات الألياف البصرية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة