مجلس الشيوخ الروسي يدعو لقطع العلاقات مع أستونيا   
السبت 1428/4/11 هـ - الموافق 28/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 22:59 (مكة المكرمة)، 19:59 (غرينتش)

سيارة منقلبة بتالين نتيجة أعمال الشغب التي رافقت الاحتجاجات على إزالة التمثال (الفرنسية)

تسارعت تطورات أزمة إزالة تمثال من العهد السوفياتي بين روسيا وأستونيا، حيث تبنى مجلس الشيوخ الروسي بإجماع أعضائه قرارا يطالب بقطع العلاقات مع الجارة البلطيقية الصغيرة.

وصوت مجلس الشيوخ على قرار يدعو الرئيس فلاديمير بوتين لاتخاذ تدابير "قصوى خاصة قطع العلاقات الدبلوماسية" مع أستونيا. وقال رئيس المجلس سيرغي ميرينوف قبل التصويت على القرار "يجب وقف إهانة الموتى ووقف الإهانات بحق النصب التذكارية لموتى الحرب العالمية الثانية".

وكانت مواجهات قد اندلعت في تالين بين الشرطة ومتظاهرين يرفضون قرارا حكوميا بإزالة تمثال يمثل جنديا من الجيش الأحمر من وسط العاصمة، ما أدى إلى مقتل شخص وإصابة 43 واعتقال نحو 300 آخرين.

سلب ونهب
واندلعت عمليات سلب ونهب من المتاجر حين تدخلت الشرطة لتفريق محتجين على قرار الحكومة.

وأزيل التمثال المعروف بالتمثال البرونزي بطلب من سياسيين مناهضين لموسكو في هذه الدولة التي كانت جزءا من الاتحاد السوفياتي قبل استقلالها عنه عام 1991.

وعزا سبب الإزالة إلى إجراء عمليات تنقيب في الموقع بحثا عن رفات جنود قضوا في الحرب العالمية الثانية.

وقامت السلطات اليوم بعد المواجهات السوأى منذ استقلال البلاد, بنقل التمثال إلى مكان وصف بالسري، وهو ما أثار بدوره الأقلية الناطقة بالروسية التي تشعر بالتهميش وتمثل ثلث سكان البلاد.

لافروف وصف نصب الجندي السوفياتي بتالين بالمقدس(الفرنسية)
وترى روسيا أن النصب يكرم من انتصروا على الفاشية خلال الحرب، في حين يعتبر الكثير من الأستونيين أنه بمثابة تذكير مؤلم بأعوام الاحتلال السوفياتي الذي استمر 50 عاما تقريبا.

لافروف مشمئز
وعبر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم عن اشمئزازه من إزالة التمثال. ووصف في تصريحات له في العاصمة النرويجية نصب الجندي الأحمر "بالمقدس".

وكان لافروف قد قال في تصريحات سابقة "يجب أن نرد دون انفعال، لكننا أيضا سنتخذ خطوات جادة تظهر موقفنا الحقيقي من هذا العمل غير الإنساني".

وفجرت إزالة التمثال على ما يبدو التوترات بين موسكو وتالين التي تنتمي حاليا لحلف الناتو إضافة إلى انضمامها إلى الاتحاد الأوروبي قبل ثلاثة أعوام.

متظاهرون روس بموسكو يقفون أمام صورة للتمثال المزال في تالين(الفرنسية)
وقبل ذلك طالب نائب رئيس الحكومة سيرغي إيفانوف مواطنيه بالامتناع عن زيارة أستونيا ومقاطعة بضائعها.

وكان الرئيس فلاديمير بوتين قد دعا الخميس في خطاب متلفز إلى الإسراع في تطوير الموانئ الروسية لوقف الاعتماد على موانئ الدول المجاورة وبينها أستونيا.

زي سوفياتي
وفي موسكو نظم عشرات الشبان الروس المنتمين لأحزاب تدعم الكرملين بتنظيم أمام السفارة الأستونية.

وردد المتظاهرون الذين ارتدوا زي الجيش السوفياتي شعارات تقول "ستدفعون ثمن إهانة روسيا" و"الفاشية لن تنجح" و"ارفعوا أيديكم عن الجنود الروس".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة