أزمة جديدة في كرة اليد المصرية   
الاثنين 1427/4/23 هـ - الموافق 22/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 3:40 (مكة المكرمة)، 0:40 (غرينتش)

تعيش الساحة الرياضية المصرية أجواء أزمة تفجرت أثناء مبارة الأهلي والزمالك في نهائي بطولة كأس مصر لكرة اليد، وتواصلت مع قرار اتحاد كرة اليد المصري بتجميد إعلان الفائز بالكأس.
 
وقرر الاتحاد برئاسة حسن مصطفى الذي يرأس أيضا الاتحاد الدولي لكرة اليد، دراسة جميع التقارير الفنية الخاصة بالمباراة من المختصين وفي مقدمتهم طاقم التحكيم ومراقب المباراة، لبحث تفاصيل الأحداث قبل اتخاذ قرار نهائي بتحديد الفريق الفائز أو بإعادة المواجهة بين قطبي الرياضة المصرية.
 
وكانت المباراة قد انتهت بالتعادل وخاض الفريقان وقتا إضافيا انتهى بتقدم الزمالك (26-25)، ثم أحرز الأهلي هدف تعادل أكدت اللوحة الإلكترونية لصالة جامعة أسيوط التي استضافت المباراة، أنه جاء بعد انتهاء الوقت الرسمي بثانيتين وهو ما أكده رئيس لجنة المسابقات فخري عبد المؤمن الذي أعلن فوز الزمالك بالكأس.
 
وبعد أن قام المنظمون بتجهيز أرض الصالة استعدادا لتسليم الجوائز، تحول الأمر إلى ما يشبه الملهاة حيث فوجئ لاعبو الزمالك برئيس لجنة الحكام عفت رشاد يقول إن اللقاء انتهى بالتعادل، وأن هدف الأهلي جاء في الدقيقة 9 و58 ثانية أي قبل نهاية الوقت بثانيتين وليس بعده، وذلك بدعوى أن الساعة الإلكترونية للملعب غير سليمة، حيث لم يتم ضبط الوقت الإضافي عليها.
 
وبعد أخذ ورد امتثل مسؤولو الزمالك للقرار تجنبا لتكرار أزمتهم مع رئيس كرة اليد الذي سبق له اتخاذ قرارات قاسية بشأن النادي، وخاض الفريق وقتا إضافيا جديدا لعب خلاله بدون عدد من لاعبيه الذين استبعدهم الحكم لينتهي الوقت بفوز الأهلي 31-30.
 
احتجاج رسمي
وفور انتهاء المباراة تقدم نادي الزمالك باحتجاج رسمي لاتحاد اليد يطلب فيه إلغاء هذه النتيجة وعتباره فائزا باللقاء لما تعرض له من ظلم من التحكيم.
 
وتضمن قرار الاتحاد فضلا عن تجميد نتيجة المباراة، إيقاف طاقم الحكام والمسجل والميقاتي والتحقيق معهم بسبب مواقفهم التي أدت إلى حدوث البلبلة فضلا عن أخطاء فنية صدرت منهم أثناء المباراة.
 
وأشاد خبير كرة اليد المصري يحيى السيد بقرار الاتحاد، وأوضح في تصريحات للجزيرة نت أن قانون اللعبة ينص على أنه عند انتهاء وقت المباراة على الميقاتي إعلان انتهائها والنزول إلى أرض الملعب وعدم احتساب أي هدف بعد نهاية الوقت، بمعنى أنه حتى لو كانت الكرة خرجت من يد اللاعب فالعبرة تكون بدخولها المرمى قبل انتهاء الوقت.
 
وأشاد السيد الذي يعتبر من أبرز معلقي كرة اليد في مصر بموقف رؤوف جاسر نائب رئيس نادي الزمالك عند اندلاع الأزمة وقراره بالموافقة على استئناف المباراة والاحتجاج عقب نهايتها إلى اتحاد اللعبة، مشيرا إلى أن هذا القرار يدل على الإحساس بالمسؤولية ويولد روح القيادة الحكيمة لدى اللاعبين في النادي.

مهزلة رياضية
من جانبه وصف المدير الفني لفريق الزمالك سامي محمد علي ما حدث في اللقاء بأنه مهزلة رياضية لا مثيل لها من قبل، مشيرا إلى أن تضارب قرارات الحكام أضاع على فريقه حلم الفوز بكأس مصر.

وأكد المدرب في تصريح للجزيرة نت ضرورة أن يعيد اتحاد اليد المصري الحق لأصحابه ويتوج الزمالك بطلا للكأس، مع معاقبة المسؤول عن هذا الخطأ الفادح الذي حرم الفريق من الحصول على البطولة المستحقة، مشددا على أن السبب الرئيسي وراء قرار الفريق استكمال المباراة جاء درءا لاتخاذ قرار من اتحاد اللعبة يعتبر الزمالك منسحبا من المباراة ويؤمن بالتالي حصول الأهلي على اللقب.
 
من جانبه رحب المدير الفني لفريق الأهلي أشرف شكري بقرار اتحاد اللعبة تجميد إعلان بطل الكأس، قائلا إنه يعتقد سلامة موقف فريقه ويثق في قدرته على تحقيق الفوز إذا أعيدت المباراة مرة أخرى.
______________
مراسل الجزيرة نت
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة