شرودر وشيراك يحثان الفرنسيين على قبول الدستور الأوروبي   
الثلاثاء 1426/3/17 هـ - الموافق 26/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 20:42 (مكة المكرمة)، 17:42 (غرينتش)
الزعيمان أكدا أن المصادقة ستنشر الرخاء والسلام في أوروبا (رويترز)
حذر الرئيس الفرنسي جاك شيراك والمستشار الألماني غيرهارد شرودر من أن رفض الناخبين الفرنسيين لمعاهدة الدستور الأوروبي خلال الاستفتاء الذي سيجرى الشهر المقبل سيضعف القارة الأوروبية والدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.
 
جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده الزعيمان عقب خامس اجتماع مشترك بينهما لمناقشة الاستفتاء على الدستور الأوروبي الذي سيجرى يوم 29 مايو/أيار المقبل. وقال شرودر إنه في حال موافقة الفرنسيين على الدستور "ستتوحد أوروبا من جديد وتنعم بالرخاء والسلام الدائم".
 
تأتي هذه التحذيرات بعد أن أظهرت سلسلة من استطلاعات الرأي أن الفرنسيين سيرفضون الدستور المقترح مما سيبطئ من عملية الإصلاح الدستوري في الاتحاد الأوروبي لأن بدء العمل بالمعاهدة يتطلب موافقة جميع أعضاء الاتحاد الـ25. من جهته أكد شيراك أن الموافقة على الدستور ستجعل أوروبا أكثر قوة واستقلالية وأفضل من ناحية الاجتماعية.
 
وأضاف أن رفض الفرنسيين للدستور الأوروبي لن يوقف عملية المصادقة وسيضع فرنسا على هامش الوحدة الأوروبية. وقال شيراك إذا رفض الفرنسيون الدستور ستستمر عملية المصادقة في دول أخرى وستجد فرنسا نفسها "واقفة على الرصيف فيما يتركها القطار ويمر بسرعة."
 
وكان شيراك وشرودر قد أصدرا في وقت سابق بيانا مشتركا يحث على التصديق على الدستور. وجاء في البيان أن فرنسا وألمانيا تؤكدان مجددا اقتناعهما بأن العمل بمعاهدة الدستور سيؤكد نفوذ أوروبا على الساحة الدولية ويزيد من قدرتها على العمل في خدمة السلام والأمن في العالم.
 
كما ألقى شرودر وشيراك كلمة في جامعة السوربون اليوم بمناسبة مرور 50 عاما على تأسيس الغرفة التجارية الألمانية الفرنسية. ومن المتوقع أن تربط هذه الكلمة بين التقدم الصناعي لأوروبا ودعمها لمعاهدة الدستور الجديد.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة