الإعصار إيرل يتحول إلى عاصفة   
الاثنين 1431/9/21 هـ - الموافق 30/8/2010 م (آخر تحديث) الساعة 23:44 (مكة المكرمة)، 20:44 (غرينتش)
صورة من المركز الأميركي للأعاصير تظهر الإعصار إيرل أثناء عبوره الكاريبي (الفرنسية)

زادت قوة الاعصار إيرل إلى عاصفة من الفئة الثالثة الاثنين مع وصوله إلى جزر شمال ليوارد في بحر الكاريبي، في مسار يتوقع أن يقوده إلى الساحل الشرقي للولايات المتحدة هذا الأسبوع.
 
وقال المركز القومي الأميركي للأعاصير في نشرته، إن الإعصار إيرل، وهو الإعصار الرئيس الثاني في موسم الأعاصير في المحيط الأطلسي للعام 2010، يكتسب قوة مستمرة قد تصل 195 كيلومترا في الساعة.
 
وأضاف المركز من مقره في ميامي (فلوريدا، جنوب شرق الولايات المتحدة)، أن إيرل بات "إعصارا كبيرا"، ومن المفترض أن تزداد قوته في الساعات الـ48 القادمة.

وأوضح أن الرياح يمكن أن تؤدي إلى "أمواج عالية وخطيرة" ويمكن أن يصل ارتفاعها إلى 1.5 متر في بورتوريكو. كما توقع تساقط حتى 30 سم من الأمطار على المرتفعات، مشيرا إلى أن "هذه الأمطار يمكن أن تؤدي إلى فيضانات وانزلاقات للتربة".

ويشار إلى أن أي إعصار تتراوح شدة الرياح فيه بين 154 و177 كيلومترا في الساعة يعد رئيسيا ويحصل على تصنيف من الفئة الثالثة على مقياس سافير سيمبسون لشدة الأعاصير مما يعني أنه يمكن أن يسبب أضرارا كارثية.
 
خبيران بالمركز الأميركي للأعاصير يتابعان مسار الإعصار إيرل (الفرنسية)
رفع التحذير

وكانت السلطات المختصة في بورتوريكو رفعت درجة التحذير من شدة الإعصار إيرل الذي يهدد شمال الحوض الكاريبي، في حين أكدت مراكز الأرصاد الجوية الأميركية تلاشي قوة الإعصار دانييل مع اتجاهه إلى شمال المحيط الأطلسي.
 
وأعلن المركز الوطني الأميركي للأعاصير في وقت سابق أن إيرل ازداد قوة مرتفعا إلى الدرجة الثانية، حسب تصنيف الأعاصير مصحوبا برياح قوية تصل سرعتها إلى 160 كيلومترا في الساعة وسط توقعات بزيادة قوته مع تحركه إلى شمال جزر ليوارد في الحوض الكاريبي.

في الأثناء قالت مصادر رسمية إن أمطارا غزيرة بدأت تهطل على عدد من الجزر ومنها أنيتغوا التي تضم العديد من المنتجعات السياحية الضخمة شمالا، في حين لا تزال الرياح ناشطة لكن ليست بالقوة التي قد تسبب أضرارا.
 
وكان سكان العديد من الجزر قد بدؤوا منذ يوم السبت الماضي بتخزين المواد الغذائية والطبية وعبوات المياه الصالحة للشرب، في حين امتلأت المطارات المحلية بأفواج سياحية تهم بمغادرة المنطقة قبل وصول الإعصار.
 
وبسبب تزايد التحذيرات من هبوب الإعصار عمدت السلطات الجوية في بعض الجزر إلى إلغاء الرحلات الجوية وتحويل مسارات السفن القادمة إلى موانئ أخرى قريبة في المكسيك أو دول أخرى تطل على الحوض الكاريبي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة