أسبانيا: مظاهرات تستنكر العملية الأخيرة لمنظمة إيتا (عبدالله/تدريب)   
الأربعاء 19/4/1422 هـ - الموافق 11/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شرطة أسبانية تتفحص موقع انفجار سيارة في مدريد أمس

تظاهر الآلاف من المواطنين في مختلف مدن أسبانيا اليوم احتجاجا على مقتل شرطي في انفجار سيارة مفخخة في العاصمة مدريد والذي نفذته منظمة إيتا الانفصالية.

ووقف المواطنون دقائق صمت في مختلف مناطق البلاد، تضامنا مع الشرطي الذي لقي حتفه في الانفجار قرب مبنى تابع لوزارة العدل في العاصمة الإسبانية.

وقد حذرت المنظمة في اتصال هاتفي من الانفجار قبل 45 دقيقة من وقوعه. وقد أدى الانفجار إلى جرح 12 شخصا حسبما أفاد مسؤولون في وزارة الداخلية.

وقال وزير الداخلية إن قوات الأمن أعادت النظر فيما يتعلق بتقديرها حجم التهديد الذي تشكله المنظمة في العاصمة بعد الانفجار الثالث الذي تشهده في أقل من شهرين. وأضاف أن الانفجار يعد دليلا على وجود مجموعة تابعة للمنظمة تعمل في مدريد، ووعد بتشديد الإجراءات الأمنية.

ويصاحب هذا الحادث الاحتفال بتشكيل حكومة جديدة في إقليم الباسك بعد الانتخابات التي فاز فيها الوطنيون المعتدلون، مما يعكس نفور الناخبين من العمليات التي بدأت إيتا بتنفيذها في يناير العام الماضي بعد هدنة استمرت فترة 14 شهرا.

يذكر أن عدد ضحايا الهجمات التي تشنها منظمة إيتا بلغ حتى الآن 800 شخص. وقد بدأت أعمال العنف منذ عام 1968 بهدف إنشاء دولة باسكية مستقلة تضم أجزاء من شمال إسبانيا وجنوب فرنسا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة