واشنطن تحقق في إمكانية ضلوع طهران بهجمات سبتمبر   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:56 (مكة المكرمة)، 4:56 (غرينتش)

بوش وضع جملة من الشروط لتحسين العلاقات مع طهران (رويترز)
قال الرئيس الأميركي جورج بوش إن الولايات المتحدة تحقق فيما إن كانت إيران متورطة في هجمات 11 سبتمبر/أيلول على مدينتي نيويورك وواشنطن.

وقال بوش في مؤتمر صحفي عقب اجتماعه بالرئيس التشيلي ريكاردو لاغوس في البيت الأبيض أمس الاثنين إن واشنطن تدرس حاليا الوقائع لتحديد ما إن كانت هناك صلة لإيران بالهجمات، وأعرب بوش عن "قلقه من أن تكون إيران تؤوي عناصر من تنظيم القاعدة وتقدم الدعم المادي لمنظمات أخرى".

وقال إنه أوضح مرارا أن الإيرانيين إذا أرادوا تحسين علاقاتهم مع الولايات المتحدة فعليهم تنفيذ جملة من الأشياء, "مثل الامتناع عن إيواء عناصر القاعدة وتفكيك المنشآت النووية والتوقف عن تمويل منظمات إرهابية مثل حزب الله"، وأضاف أن هذا الموضوع شغله منذ أن أصبح رئيسا.

وجاء تصريح بوش بعد أن أعلن مدير وكالة المخابرات الأميركية (CIA) بالنيابة جون ماكلولين يوم الأحد أن ثمانية من خاطفي الطائرات الذين نفذوا الهجمات مروا عبر إيران، غير أن جون ماكلولن قال إنه ليس لدى واشنطن دليل يؤكد دعم إيران للهجمات.

ولم تستبعد إيران احتمال أن يكون بعض منفذي هجمات سبتمبر مروا عبر أراضيها بطريقة غير مشروعة، وقالت إنها شددت منذ ذلك الحين الرقابة على حدودها، غير أنها اعتبرت أن أي محاولة للربط بين طهران وتنظيم القاعدة الذي نفذ الهجمات هي جزء من الدعاية الإعلامية في عام انتخابات الرئاسة الأميركية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة