قصف جديد على بغداد والمقاومة تصد هجوما بالناصرية   
الأربعاء 1424/1/24 هـ - الموافق 26/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
جنود بريطانيون يقصفون القوات العراقية شمال شبه جزيرة الفاو

بدأت صباح اليوم موجة جديدة من القصف الأميركي والبريطاني على بغداد بعد ساعات قليلة من تعرض العاصمة العراقية لأكثر من 30 انفجارا فجرا.

وقد شوهدت أعمدة الدخان تتصاعد من عدة مبان يُعتقد أن من بينها مبنى وزارة الإعلام ومبنى التلفزيون العراقي الذي تقول وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إنه تم تدميره.

وتوقف البث الفضائي للتلفزيون العراقي، لكن بثه المحلي استؤنف عبر أجهزة إرسال على سيارات متنقلة حسبما ذكرت مصادر للجزيرة.

وقال مراسل لرويترز في بغداد إن قناة التلفزيون العراقي التي لا تبث خلال ساعات الليل بدأت بإذاعة القرآن الكريم نحو الساعة التاسعة صباحا بالتوقيت المحلي (6:00 بتوقيت غرينتش).

وأكد مسؤولون عسكريون أميركيون أن الغرض من قصف مبنى التلفزيون العراقي هو قطع الإرسال المحلي في محاولة لعزل القادة العراقيين عن الشعب خاصة خطابات الرئيس صدام حسين التي يحث فيها شعبه على المقاومة.

مقاتل عراقي يرفع سلاحه قرب مبنى وزارة الإعلام العراقية في بغداد

وهز نحو 30 انفجارا قويا العاصمة العراقية بغداد في حين دوى انفجار في وسط المدينة مع بزوغ فجر اليوم الأربعاء. وقال مراسل الجزيرة هناك إن الدخان تصاعد من وسط العاصمة حيث تعرض مبنى التلفزيون للقصف.

وجاء القصف مع انحسار عاصفة رملية اجتاحت بغداد أمس وأدت إلى انخفاض مدى الرؤية.

صد الغزاة في الناصرية
وميدانيا أوقفت القوات العراقية تقدم مشاة البحرية الأميركية شمال الناصرية التي تقع على بعد 375 كلم جنوبي بغداد.

وقال مراسل رويترز المرافق لوحدات مشاة البحرية الأميركية إنه تم إيقاف التقدم عند بلدة الشطرة على بعد 40 كلم شمالي الناصرية حيث عبرت مشاة البحرية الأميركية نهر الفرات أمس بعد معركة شرسة.

وقال ضباط بمشاة البحرية إنهم مستعدون لمواجهة المزيد من المقاومة على طول الطريق خاصة من وحدات مليشيات عراقية مثل فدائيي صدام والتي عطلت مشاة البحرية ليومين في الناصرية.

تدمير دبابتين أميركيتين

ضابط بريطاني يبحث عن ألغام لتمهيد الطريق أمام الغزاة جنوبي العراق

في الوقت نفسه نقلت محطة تلفزيون CNN الإخبارية عن ضباط أميركيين في الميدان قولهم إن قوات عراقية غير نظامية أطلقت قذائف صاروخية من شاحنة مما أسفر عن تدمير دبابتين أميركيتين.

وقال مراسل المحطة الذي يرافق كتيبة الخيالة الأميركية السابعة جنوبي بغداد إن العراقيين يستخدمون صواريخ موجهة سلكيا يبلغ مداها نحو 6.5 كيلومترات. وتسببت القذائف الصاروخية في إعطاب دبابتين من طراز إبرامس إيه1/إم1 أمس.

وفي لندن أقلعت قاذفة أميركية من طراز بي/52 اليوم من قاعدة فيرفورد البريطانية العسكرية (غرب بريطانيا) للمشاركة في الهجمات على العراق.

وتقلع وتحط القاذفات بشكل شبه يومي منذ الجمعة الماضية في هذه القاعدة التابعة للقوات المسلحة البريطانية والتي يستخدمها الجيش الأميركي.

الأوضاع في الموصل والبصرة
من ناحية أخرى قال مراسل الجزيرة في الموصل بشمال العراق إن عدة انفجارات قوية هزت المدينة فجر اليوم.
وتعرضت الموصل لقصف من القوات التي تقودها الولايات المتحدة عدة مرات في الأيام السبعة الماضية منذ أن بدأت واشنطن حربها على العراق.

وفي البصرة قال مراسل الجزيرة إن معارك تدور على أطراف المدينة مؤكدا أنه لا توجد أي انتفاضة ضد النظام العراقي في المدينة كما رددت وسائل إعلام غربية.

وأعلنت وزارة الدفاع البريطانية مقتل عسكريين بريطانيين مساء الثلاثاء "بنيران صديقة" في محيط البصرة جنوبي العراق.

وقال متحدث باسم الوزارة "نعلن بأسف مقتل اثنين من الجنود البريطانيين كانا على متن دبابة تشالنجر/2". وأضاف "لقد قتلا مساء الاثنين بنيران صديقة أطلقتها دبابة تشالنجر أخرى أثناء معارك مختلفة مع القوات العراقية في ضواحي البصرة". وأوضح المتحدث أن جنديين آخرين أصيبا بجروح خطرة وأجريت لهما عمليات جراحية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة