تحسن صحة سوهارتو والسماح لابنه السجين بزيارته   
الثلاثاء 1422/10/3 هـ - الموافق 18/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تومي سوهارتو بمعية رجلي شرطة لدى وصوله لمستشفى جنوبي جاكرتا لزيارة والده الذي يرقد فيه
قال أطباء يشرفون على علاج الرئيس الإندونيسي الأسبق سوهارتو إن حالته الصحية بدأت في التحسن وذلك بعد يوم من نقله إلى مستشفى عام جنوبي جاكرتا إثر إصابته بالتهاب رئوي. وسمحت السلطات لابنه تومي المسجون بزيارته.

وأضاف كبير الأطباء المشرفين على علاج الرئيس الأسبق تيغوه بانكوسوما في مؤتمر صحفي "يمكنني القول إن صحته (سوهارتو) تتحسن الآن". وأكد بانكوسوما إن سوهارتو بدا مسرورا بزيارة ابنه تومي المسجون حاليا على خلفية جريمة قتل. وقد اصطحبت قوة من الشرطة في وقت مبكر اليوم تومي إلى المستشفى لزيارة والده الخاضع للعلاج هناك. وأوضح الطبيب أن سوهارتو بدا في وضع نفسي أفضل بعد رؤيته لابنه وتمكن من مخاطبته رغم أن ذلك تم في نطاق محدود.

وكان سوهارتو (80 عاما) في كامل وعيه عند نقله إلى المستشفى بصحبة نجله البكر وأصغر بناته اللذين كانا معه داخل سيارة الإسعاف لكنه فقد الوعي لبعض الوقت بعد ذلك.

وقال أحد معاوني سوهارتو إن "الأطباء يريدون أن يعالج في المستشفى لأن العلاج في المنزل غير مجد". وشعر سوهارتو الذي سبق أن تعرض لجلطة خفيفة في الدماغ بوعكة يوم أمس عند استقباله زوارا بمناسبة عيد الفطر.

وأجريت له في فبراير/ شباط الماضي عملية استئصال الزائدة الدودية ونقل إلى المستشفى ثلاث مرات على الأقل منذ مايو/ أيار 1998. وحكم سوهارتو إندونيسيا لمدة 32 عاما قبل أن تتم تنحيته عن السلطة عام 1998.

وتوجه لسوهارتو اتهامات باختلاس أموال عامة بقيمة 571 مليون دولار أثناء ولايته الرئاسية، غير أنه لم يمثل أمام القضاء إذ يؤكد أطباؤه أنه مريض لدرجة تمنعه من ذلك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة