باول يكسب الأميركيين   
الجمعة 5/12/1423 هـ - الموافق 7/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تناولت صحف أميركية وبريطانية آثار خطاب وزير الخارجية الأميركي كولن باول حول العراق في مجلس الأمن، واستندت إلى استطلاع للرأي أكد زيادة نسبة الأميركيين المؤيدين للحرب، إضافة إلى التحركات البريطانية لضم إيران لتحالف لضرب العراق، ثم تطرقت للشأن الفلسطيني والإسباني.

قفزة أميركية

خطاب باول أمام مجلس الأمن كان ذا مفعول سحري عند المواطن الأميركي فقد أظهر استطلاع للرأي عقب الخطاب أن 61% من الأميركيين يعتقدون أن واشنطن قدمت أدلة مقنعة تكفي لتبرير الحرب على العراق

واشنطن بوست

أشارت صحيفة واشنطن بوست الأميركية إلى أن خطاب وزير الخارجية الأميركي أمام مجلس الأمن كان ذا مفعول سحري عند المواطن الأميركي، فقد أظهر استطلاع للرأي نظمته الصحيفة بالتعاون مع شبكة (ABC)التلفزيونية عقب إلقاء باول لخطابه أن 61% من الأميركيين يعتقدون أن الإدارة الأميركية قدمت أدلة مقنعة تكفي لتبرير الحرب على العراق.

وأظهر الاستطلاع أن سبعة من بين عشرة أشخاص مقتنعون بأن العراق يملك أسلحة بيولوجية وكيميائية في حين أن ثمانية من عشرة يرون أن صدام حسين لم يتعاون مع المفتشين الدوليين.

ولكن النتيجة المخيبة بالنسبة للإدارة الأميركية والتي بينها الاستطلاع تجلت في أن غالبية الأميركيين غير مقتنعين بأن العراق قدم مساعدات لتنظيم القاعدة.

وخلص الاستطلاع إلى أن أغلبية واسعة من الأميركيين يؤيدون الآن شن حرب على العراق في غضون أسابيع فقط وليس أشهر.

على صعيد أخر كانت بريطانيا الحليف الوحيد للولايات المتحدة على الجانب الشرقي من الأطلنطي في الحرب على العراق لها مهمة جديدة قالت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية إن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير حاول أن يغري إيران بالدخول في التحالف ضد الرئيس العراقي صدام حسين، وبإخراجها من محور الشر الذي وضعها فيه الرئيس الأميركي جورج بوش خلال المحادثات التي أجراها مع وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي الذي يزور بريطانيا حاليا.

وأشارت الصحيفة إلى أن بريطانيا قدمت ضمانات لإيران بأن الحرب ضد العراق لن تؤدي إلى تقسيمه، كما أشارت إلى أن المسؤولين البريطانيين والإيرانيين ناقشوا شكل الحكومة التي ستتولى زمام الأمور في بغداد بعد الإطاحة بالرئيس العراقي. في مقابل ذلك تبدو إيران راضية عن الحملة العسكرية التي ستطيح بصدام وبشكل خاص إذا كان ذلك تحت مظلة الأمم المتحدة.

من جانب آخر نقلت الصحيفة عن خرازي تحذيره في العلن لكل من بريطانيا والولايات المتحدة من القيام بعمل عسكري أحادي ضد العراق. لكن مسؤولين بريطانيين قالوا إن خرازي أكد لهم في مجالس خاصة أن إيران مقتنعة بضرورة معالجة أمر العراق عدوها اللدود.

بديل حماس

حماس تحركت لملء الفراغ في غزة من خلال رفع مستويات الخدمات الاجتماعية في المناطق المزدحمة والفقيرة التي تضررت بالصراع، كما تعززت مكانتها بسبب العمليات المتكررة التي شنتها على إسرائيل

جروزاليم بوست

وفي موضوع فلسطيني نقلت صحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية عن محمود الزهار أحد قياديي حركة المقاومة الإسلامية حماس أن الحركة تملك البنية التحتية اللازمة لتولي قيادة الشعب الفلسطيني، واصفة ذلك بأنه تعبير نادر عن أهداف الحركة الإسلامية.

وأضافت الصحيفة بهذا الصدد أن حماس تحركت لملء الفراغ في غزة من خلال رفع مستويات الخدمات الاجتماعية في المناطق المزدحمة والفقيرة التي تضررت بالصراع. كما تعززت مكانتها بسبب العمليات المتكررة التي شنتها على إسرائيل.

لكن الصحيفة أشارت إلى أن الزهار أكد أن تولي حماس موقع القيادة يكون من خلال الانتخابات وليس من خلال عملية عسكرية.

وإلى الصحف الإسبانية التي تهتم على الدوام بمسألة الهجرة غير الشرعية المشكلة الرئيسية التي تؤرق دول الاتحاد الأوروبي، أشارت صحيفة البايس إلى بعض حالات الفساد في صفوف بعض الموظفين الحكوميين في الخارج الذين يمنحون تأشيرات زيارة إلى أشخاص يرغبون بالهجرة من دول المغرب العربي.

في حين نشرت صحيفة لاراثون الإسبانية مقالا لأحد أعرق الصحفيين الأسبان لويس ماريا أنسون وهو عضو الأكاديمية الملكية للغة عبر فيه عن رفضه للحرب ولصدام حسين في آن واحد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة