المؤبد لكندي بتهمة الانتماء للقاعدة ومحامو موسوي يستأنفون   
الأحد 12/1/1429 هـ - الموافق 20/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:24 (مكة المكرمة)، 21:24 (غرينتش)
استأنف موسوي حكما صدر عليه عام 2006  بالسجن مدى الحياة

أصدرت محكمة في مدينة نيويورك الأميركية الحكم بالسجن المؤبد على كندي من أصل عراقي بتهمة الانتماء إلى تنظيم القاعدة بعد "اعترافه بارتكاب جرائم قتل وإرهاب".

وقالت باربرا جونز القاضية الفدرالية لدائرة جنوب نيويورك إن الحكم بالسجن مدى الحياة جاء على محمد منصور جبارة ذي الـ26 عاما بسبب "طبيعة المشاركة على أعلى مستوى في مؤامرتين".

وكان جبارة حوكم على أساس الاعتراف بالجرم عام 2002. وظهر مؤخرا من جديد بعد أن وضع لأكثر من خمس سنوات في مكان سري. واعترف جبارة بالتخطيط لتفجير سفارتي الولايات المتحدة في سنغافورة والفلبين وأخبر هيئة المحكمة بأنه خضع لما سمي "غسل دماغ" من قبل القاعدة.

وتعاون جبارة في بداية اعتقاله مع السلطات الأميركية لكن العلاقة توترت بين الطرفين، وكان حكم عليه دون محاكمة استنادا إلى مثوله للمرة الأولى وإقراره بالذنب في وثائق المحكمة.

وقال جبارة أمام القاضية جونز إنه لا يؤمن بالإرهاب والعنف والقتل. وأوضح أنه كان قبل القبض عليه "شابا ساذجا" جرى تلقينه والتغرير به من قبل أعضاء القاعدة. وأضاف "للأسف لقد تم غسل دماغي، وجرى خداعي واستغلالي".

من جهتها علقت القاضية جونز على اعترافات جبارة بأن "الأفعال أبلغ من الأقوال". وقالت إن المتهم "رغم شجبه للقاعدة والإرهاب فإنه كان القوة المحركة في المؤامرة" التي استهدفت السفارات، حسب تعبيرها.

وقال ممثلو الادعاء الأميركي إن جبارة كان همزة الوصل بين القاعدة والجماعة الإسلامية المقاتلة في جنوب شرق آسيا التي اتهمت بقتل مئات المدنيين.

واعترف المتهم بأنه أقسم الولاء لزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، كما أنه تلقى توجيهات من عضو التنظيم خالد شيخ محمد المتهم بأنه العقل المدبر لأحداث 11 سبتمبر/ أيلول.

استئناف موسوي
وفي واشنطن أعلن المحامون الأميركيون عن الفرنسي زكريا موسوي أنهم قدموا وثيقة مصنفة من الأسرار الدفاعية لدى محكمة الاستئناف الفدرالية في مدينة ريتشموند. وبات متاحا للادعاء فترة شهرين ليقدم أدلته الخاصة التي يستطيع الدفاع إذا ما أراد أن يرد عليها خلال 45 يوما.

ومن المقرر أن تعقد بعد ذلك جلسة لن يحضرها إلا المتهم، أمام ثلاثة من قضاة المحكمة المكلفة تحديد ما إذا كانت الأخطاء الإجرائية المحتملة التي كشف عنها الدفاع تستوجب تنظيم محاكمة ثانية.

وكان موسوي قد اعتقل قبل أسابيع من أحداث 11 سبتمبر/ أيلول 2001 واعترف في أبريل/ نيسان2005 بالتواطؤ مع منفذي الهجمات. وحكمت عليه هيئة تحكيم فدرالية بالسجن مدى الحياة دون إمكانية الإفراج المشروط عنه، في الرابع من مايو/ أيار 2006.

ورفع موسوي دعوى استئناف للتراجع عن اعترافه واستنكار الحكم الذي أنزل به، وهي عملية يتوقع ألا تصل إلى نتيجة لأنه محظور التراجع عن الاعتراف بالجرم بعد صدور العقوبة، ولأن السجن مدى الحياة هي العقوبة الدنيا التي أنزلت به.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة