روبنسون تريد تحقيقا دوليا بانتهاكات روسية في الشيشان   
الثلاثاء 1422/12/28 هـ - الموافق 12/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ماري روبنسون

اتهمت مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ماري روبنسون روسيا بعدم تنفيذ المطالب الدولية بشأن إجراء تحقيقات موثقة تتعلق بانتهاك القوات الروسية لحقوق الإنسان في الشيشان. وقد كشفت تقارير صحفية ألمانية النقاب عن استمرار الجنود الروس بارتكاب أعمال قتل وتعذيب ونهب في الشيشان.

وجاء اتهام روبنسون في تقرير لها سيتم مناقشته من قبل لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة والمنعقدة في جنيف، وهو الأمر الذي يمكن أن يثير مطالب جديدة بإجراء تحقيقات دولية في انتهاكات حقوق الإنسان في الجمهورية القوقازية.

وكررت روبنسون التي زارت غروزني في أبريل/ نيسان 2000دعوتها السماح بزيارة محققي الأمم المتحدة للتحقق ميدانيا بشأن حالات القتل التعسفية والتعذيب والسماح بزيارة نحو 170 ألف مشرد داخل الأراضي الشيشانية.

وأشارت روبنسون في تقريرها إلى أن المجموعات ومنظمات حقوق الإنسان غير الحكومية مستمرة بإرسال تقارير تشير إلى استمرار القوات الروسية بارتكاب انتهاكات حقوق الإنسان في الشيشان تتضمن الاعتقال والتعذيب والنهب وأحكام إعدام تعسفية واختفاء أشخاص.

وتضمن تقرير روبنسون إشارة إلى أن السلطات الروسية قالت إنها فتحت تحقيقات في الجرائم المشكوك بارتكابها من قبل الجيش والموظفين الروس الآخرين. لكن روبنسون شددت على أن يكون هناك رد موثق من السلطات الروسية متعادل بمقياس ادعاءات انتهاك حقوق الإنسان. ودعت إلى تحقيق مستقل واسع النطاق. كما لم تغفل روبنسون دعوة المقاتلين الشيشان إلى وقف هجماتهم بما في ذلك عمليات الاختطاف للمسؤولين والمدنيين.

من ناحيتها ذكرت تقارير صحفية ألمانية أن الجيش الروسي ما زال يشن حملة منظمة من عمليات التعذيب وأحكام الإعدام التعسفية في الشيشان رغم ما ذكر عن عودة الحياة الطبيعية إلى الجمهورية القوقازية. وذكرت صحيفتان ألمانيتان في تحقيق مشترك أن عشرات الشيشانيين اختفوا ثم ظهرت بعض جثثهم فجأة وعليها آثار التعذيب بعد احتجازهم من قبل القوات الروسية.

في سياق ذلك طلب الرئيس الشيشاني أصلان مسخادوف اليوم من منظمة الأمن والتعاون في أوروبا والجمعية البرلمانية في مجلس أوروبا إجراء تحقيق حول عمليات التمشيط التي يقوم بها الجيش الروسي في الشيشان.

وبحسب المكتب الصحفي للرئيس مسخادوف, فإن 60 شيشانيا اعتقلوا في الآونة الأخيرة أثناء عملية تمشيط في قرية ستاريي أتاغي على بعد حوالي 20 كلم جنوبي غروزني. وأشار متحدث شيشاني إلى أنه تم الإفراج عن 52 شخصا وعثر على جثث 11 آخرين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة