استغراب من تشكيك نيوزويك لنبأ تدنيس المصحف   
الثلاثاء 9/4/1426 هـ - الموافق 17/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:02 (مكة المكرمة)، 10:02 (غرينتش)

استغربت إحدى الصحف الفرنسية الصادرة اليوم رجوع نيوزويك عما نشرته حول تدنيس المصحف في غوانتانامو رغم كثرة الشاهدين على ذلك. وعادت صحيفة أخرى بالتحليل إلى الاستفتاء الفرنسي حول الدستور الأوروبي، كما أفادت أخرى تجريب لقاح مضاد للنيكوتين. 

 

اعتذار
"
اعتذار نيوزويك يأتي في لحظة تشديد الرقابة على الصحافة الأميركية، حيث تمت إقالة عدة صحفيين بسبب تحقيقات قيل إنها مزورة
"
لوموند
نيوزويك

قالت صحيفة لوموند إن صحيفة نيوزويك نشرت أمس الاثنين اعتذارا عن خبرها المنسوب إلى جهات حكومية موثوق بها والذي ذكر أن تقارير عسكرية تفيد بأن المصحف الشريف تم إلقاؤه في الحمام مرة على الأقل للتأثير في سجناء غوانتانامو أثناء التحقيق.

 

وقالت الصحيفة إن ما نشرته نيوزويك لم يكن جديدا إذ أعلنه من قبل سجناء تم إطلاق سراحهم، مستغربة ما نشرته الصحيفة من تشكيك في صحة الخبر بعد أن وثقته من قبل، حيث كتب رئيس تحريرها يعتذر ويقدم تعازيه لأسر الضحايا الذين سقطوا في التظاهرات التي أثارها الخبر.

 

وقالت لوموند إن اعتذار نيوزويك يأتي في لحظة تشديد في الرقابة على الصحافة الأميركية، حيث تمت إقالة عدة صحفيين بسبب تحقيقات قيل إنها مزورة.

 

ورغم أن وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) كانت قد نبهت نيوزويك يوم الجمعة إلى عدم دقة المعلومات التي نشرتها، فإن لوموند تقدمت بشهادات لمساجين بريطانيين سابقين في غوانتانامو تم إطلاق سراحهم تثبت ما نفته وزارة الدفاع.

 

فقد قال معظّم بك أحد المساجين البريطانيين بغوانتانامو الذي أطلق سراحه يوم 26 يناير/كانون الثاني الماضي إنه من المشتهر بين السجناء أن جنديا أميركيا ألقى مصحفا في مكان مخصص لقضاء الحاجة، وأنه رأى في بغرام في نفس السنة (2002) عدة أحداث أغضبت المساجين منها وضع جندي أميركي مصحفا في الحمام.

 

وقال معظم بك إن رجوع نيوزويك عما نشرته حماقة لأن الأمر يعرفه كثير من الناس ويقولونه، غير أن الغريب هو نشرها له في هذا الوقت بالذات مع أنه ذكر منذ فترة طويلة.

 

وقال جمال الحارث وهو سجين سابق آخر بغوانتانامو أطلق سراحه في مارس/آذار 2004 إن أحد المحققين داس المصحف الشريف، وأن المساجين أضربوا عن الطعام مرة بسبب إلقاء حارس أميركي مصحفا في مكان قضاء الحاجة.

 

"
التصويت الفرنسي ضد الدستور الأوروبي لن يكون له معنى لأن الساسة سيعيدون التصويت كل مرة إن تم، حتى يصوت الفرنسيون لصالح الدستور، تماما كما فعل الساسة في الدانمارك وإيرلندا
"
بودريون/ليبراسيون
نجاح الدستور هو المآل

كتب جان بودريون في صحيفة ليبراسيون تحليلا رأى فيه أن التصويت ضد الدستور الفرنسي لن يكون له معنى لأن الساسة سيعيدون التصويت كل مرة إن تم، حتى يصوت الفرنسيون لصالح الدستور، تماما كما فعل الساسة في الدانمارك وإيرلندا.

 

وما دام الأمر كذلك –يقول الكاتب- ينبغي أن نوفر الجهد ونصوت لصالح هذا الدستور للمرة الأولى، معتبرا أن قوة رفض الدستور التي تتحدى كل الجهود الحكومية جديرة بأن يتم احترامها.

 

وأضاف أن الشعوب أصبحت متعودة على تحييد الرأي العام لصالح الإرادة السياسية، كما وقع أثناء الحرب على العراق حين التأم تحالف دولي من الأنظمة السياسية وقام بهذه الحرب رغم الرفض المعلن والصريح والواسع من قبل كل الشعوب.

 

وفي نفس الموضوع قالت صحيفة لونوفال أوبسرفاتور إن معارضي الدستور تحمسوا بفعل تقدمهم في استطلاعات الرأي الأخيرة التي تعطيهم 51%، مشيرة إلى أن فريقا منهم جمع 2500 شخص في مدينة روان في حين لم يستطع كبار السياسيين هناك في نفس الوقت أن يجمعوا أكثر من 1500 شخص لصالح الدستور.

 

وأضافت الصحيفة أن معارضي الدستور يرون أن ما سيحدث سيؤثر في الساحة السياسية، وأن عليهم أن يواصلوا العمل من أجل إيضاح ما يجب أن يشتمل عليه الدستور الأوروبي الذي يريدونه.

 

"
40% من المدخنين المتطوعين الذين تم تطعيمهم قد أقلعوا عن تعاطي التبغ ستة أشهر على الأقل
"
كورنوز/لوموند
لقاح مضاد
للنيكوتين

نشرت صحيفة لوموند خبرا جاء فيه أن فريقا من الباحثين السويسريين أثاروا الدهش في مؤتمر طبي بأورلاندو في الولايات المتحدة بإعلانهم تجربة لقاح مضاد للنيكوتين.

 

ونسبت إلى منسق هذه التجربة الأستاذ جاك كورنوز من المركز الطبي الجامعي بلوزان في سويسرا أن 40% من المدخنين المتطوعين الذين تم تطعيمهم قد أقلعوا عن تعاطي التبغ ستة أشهر على الأقل.

 

وقال كورنوز إن النتائج التي حصلوا عليها تثبت أن هناك ارتباطا بين نسبة مضادات النيكوتين الناتجة عن اللقاح وبين النتيجة الطبية المطلوبة، مؤكدا قناعته بأن مقاربة التطعيم قادرة على التغيير الجذري لطريقة تعاملنا مع الإدمان على النيكوتين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة