قوائم كفاية تسبب ذعر الأجهزة الأمنية   
الخميس 1427/5/12 هـ - الموافق 8/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 16:34 (مكة المكرمة)، 13:34 (غرينتش)

استخدام الشرطة للعنف لقمع المتظاهرين بالقاهرة (أرشيف-الفرنسية)

قالت صحيفة القدس العربي الصادرة في لندن اليوم الخميس إن رموزا من حركة كفاية المصرية انتهوا في ساعة متأخرة من صباح الثلاثاء من إعداد القائمة السوداء التي تضم أسماء من شاركوا في تعذيب المتظاهرين منذ نشأة كفاية قبل عام وحتى الأسبوع الماضي.

ونقلت الصحيفة عن أحد مصادر كفاية أن مسؤولين أمنيين اتصلوا بقيادات في كفاية ليستفسروا عن أسمائهم وهل هي موجودة ضمن من يواجهون تهمة ممارسة القمع والتعذيب ومن تصفهم الحركة ارتكاب جرائم حرب أم لا.

وفي تصريحات خاصة للصحيفة أكد عبد الحليم قنديل الناطق الإعلامي لكفاية أن الفترة القادمة سوف تشهد إبلاغ الجهات الدولية بأسماء جميع من شاركوا في تعذيب الفتيات والشباب والشيوخ على حد سواء، واصفا ما تقوم به بعض الجهات الأمنية بأنه عار في جبين النظام.

كما ندد قنديل بالتواطؤ بين جهات التحقيق والجهات الأمنية، حيث لم يسمح بعرض المعتقلين الذين تعرضوا للتعذيب على الطب الشرعي واستمر الرفض لمدة أسبوعين حتى يتماثل المصابون للشفاء وذلك كي تتم حماية زبانية التعذيب.

وقالت الصحيفة إن بهاء الدين شعبان أحد رموز كفاية عبر عن اعتقاده بأن اللجوء للجهات الدولية سوف يؤدي للضغط على النظام الذي يصفه بأنه "يخاف ولا يختشيش (يستحيي)"، ونفى أن يكون ما تقوم به كفاية نوعا من الاستقواء بالأجنبي.

وأيد شعبان المعلومات التي يتم تناقلها في أوساط كفاية وغيرها من الجماعات الداعية للتغيير بشأن وجود ذعر في أوساط الأجهزة الأمنية خشية ردود أفعال القوائم السوداء عند


عرضها على الجهات الدولية، ونقلت قوله "من حقهم أن يتوتروا وأن ينفعلوا، ذلك لأن ما ارتكبوه ليس هينا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة