الكاري لعلاج حروق الجلد من الأشعة الكيميائية   
الثلاثاء 1423/8/2 هـ - الموافق 8/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلن باحثون أن احمرار الجلد واحتراقه نتيجة علاج السرطان بالإشعاع يمكن معالجته باستخدام مادة الكاري الصفراء.

وقال أطباء يوم أمس أمام اجتماع لخبراء العلاج بالإشعاع إن اختبارات تم إجراؤها على فئران تشير إلى أن المركب الذي يكسب الكاري اللون الأصفر قد يساعد في منع البثور والحروق التي يعاني منها بعض مرضى السرطان بسبب العلاج الإشعاعي. والمركب الذي يكسب الكاري لونه الأصفر هو الكركم.

وأكد باول أوكونيف رئيس قسم علاج الأورام بالإشعاع بمركز ويلموت للسرطان بجامعة روتشستر "إذا كان بإمكان مادة طبيعية غير سامة أن تساعد في منع هذا الضرر وتدعيم مفعول إشعاعنا فهذا أمر إيجابي".

وأضاف "الكركم عبارة عن مزيج من الجزئيات ونحن درسنا مكونات معينة منه، لقد استخدم في الطب التقليدي وحقق أثرا موضع نقاش، ولكن لأن المكونات لم تستخدم في حالتها النقية فلا يعرف على وجه الدقة ماذا كانوا يقدمون".

وأجرى أوكونيف وزملاؤه اختبارات على 200 فأر تضمنت تقديم ثلاث جرعات من الكركم لها في مدة بين خمسة وسبعة أيام. وفي اليوم الخامس حصلت فئران على جرعة واحدة من الإشعاع وأعطي بعض منها قدرا من الكركم بعد ذلك أيضا.

وقال الدكتور إيفان دينغ الذي شارك في الدراسة "ظهرت بثور وحروق أقل لدى الفئران التي حصلت على الكركم". وعلق أوكونيف قائلا "الشيء المثير في الأمر أنه دائما ما حقق مفعولا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة