رفسنجاني يؤكد قدرة بلاده على مواجهة التهديدات الأميركية   
الجمعة 1424/3/30 هـ - الموافق 30/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

علي أكبر هاشمي رفسنجاني في خطبة سابقة (رويترز)
توعد الرئيس الإيراني السابق علي أكبر هاشمي رفسنجاني في خطبة صلاة الجمعة بطهران اليوم "بقطع يد كل معتد" على بلاده ومواجهة وإفشال أي مؤامرة ضدها.

وقال رفسنجاني الذي بُثت خطبته مباشرة عبر إذاعة طهران إن "إيران ليست بلدا يمكن إيذاؤه بسهولة، والإيرانيون سيقطعون يد كل معتد".

وأضاف الرئيس الإيراني السابق الذي لا يزال يتمتع بنفوذ كبير في السلطة أن "القادة الأميركيين يجب أن يكونوا على يقين أنه إذا أرادوا التآمر ضد إيران فإن رب الإسلام والقرآن والثورة والشعب الشجاع والمقدام في إيران سيقضي على هذه المؤامرة".

وأشار رفسنجاني بينما كانت الجموع ترد على خطبته بهتاف "الموت لأميركا" إلى الحركة الثورية التي أدت إلى سقوط الشاه, مؤكدا أن الثوار الذين لم يكونوا يملكون شيئا في تلك الفترة نجحوا في قلب النظام الإمبراطوري المدعوم من الولايات المتحدة.

وتابع قائلا "نملك تجربة السلطة وشكلنا العديد من الكوادر داخل الجيش وهم حراس الثورة والباسيج (المتطوعون الإسلاميون) ونملك اليوم قوة هائلة" قادرة على مواجهة أي تهديد أميركي.

وأضاف رفسنجاني أن الأميركيين يشنون حملة دعائية ليقنعوا العالم بأن "النظام الإسلامي ليس ناجحا"، لكنهم لا يستطيعون "خداع الإيرانيين بأكاذيبهم". وتابع "أطلب من القادة الأميركيين إعادة التفكير في مثل هذه التصريحات".

وشددت الولايات المتحدة في الأسابيع الأخيرة ضغوطها على إيران، متهمة إياها بإيواء مسؤولين كبار في تنظيم القاعدة وتنظيم المعارضة ضد الوجود الأميركي في العراق، والسعي إلى استخدام برنامجها النووي لإنتاج قنبلة ذرية. غير أن طهران تنفي كل هذه الاتهامات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة