قاعدة إرساء واحدة لهواتف سامسونغ وأبل   
الأحد 1433/12/26 هـ - الموافق 11/11/2012 م (آخر تحديث) الساعة 16:17 (مكة المكرمة)، 13:17 (غرينتش)
قاعدة الإرساء يمكنها أن تنقل الموسيقى والفيديو باستخدام كابل "الصوت والصورة" الخاص بأبل

تعتبر شركتا أبل وسامسونغ حاليا أكبر متنافسَين في صناعة الهواتف الذكية حيث تملكان سلسة من الهواتف الناجحة التي تقدم الكثير من المزايا للمستهلكين، لكن هذه الهواتف تختلف كثيرا من حيث البنية والتصنيع، والبحث عن أداة واحدة لشحنها أصبح أمرا مرغوبا فيه خاصة لدى الأسر التي تجتمع لديها هواتف من الشركتين، لهذا خرج مصمم أسترالي بفكرة تصنيع قاعدة إرساء تلتقي عندها كل تلك الهواتف.

يقول مصمم القاعدة جيمي وهبة إن قاعدة أو محطة الإرساء التي سماها "ون دوك" (One Dock) مصنوعة من معدن الألمونيوم ويمكن تهيئتها للعمل مع هواتف سامسونغ من فئة غلاكسي إس (إس1 وإس2 وإس3) ونيكسوس وكذلك هواتف آيفون ابتداء من آيفون 3 فصاعدا.

وحسب الشركة فإنه يمكن لهذه القاعدة أن تعمل مع جميع منافذ توصيل هواتف آيفون مثل ذات الثلاثين دبوس وحتى الوصلة الجديدة المسماة "لايتننغ". كما أن القاعدة متفقة مع وصلة مايكرو يو أس بي الخاصة بهواتف سامسونغ للشحن والمزامنة مع الحاسوب. وتأتي كل قاعدة إرساء مرفقة بكيبل حسب اختيار المستخدم وشاحن يو أس بي.

ويمكن لقاعدة الإرساء أن تعمل أيضا كقاعدة لتوصيل الصوت أو قاعدة لتوصيل الفيديو العالي الوضوح. كما يمكن مشاهدة الأفلام والاستماع إلى الموسيقى (مخرج إتش دي ومخرج صوت ويو إس بي) بكل بساطة بوصل القاعدة بكيبل الفيديو والصوت "AV" الخاص بأبل.

وحتى الآن جمعت الشركة على موقع "كيك ستارتر" المختص بجمع التبرعات للمشاريع الناشئة، نحو 2240 دولارا من أصل تسعين ألفا تسعى لجمعها قبل العشرين من شهر ديسمبر/كانون الأول المقبل لتمويل مشروع تصنيع قاعدة الإرساء هذه التي ستكون متاحة باللونين الفضي والأسود.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة