مشرف يكشف عن تحذيره للهند من حرب نووية   
الاثنين 1423/10/26 هـ - الموافق 30/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

برويز مشرف (يسار) يقلد الجنرال إحسان الحق (وسط) شارة قائد قوات الدفاع الجوي خلال احتفال بمدينة كراتشي
كشف الرئيس الباكستاني برويز مشرف أنه حذر رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي في رسالة نقلها عدد من قادة العالم من خطر اندلاع حرب غير تقليدية أثناء المواجهة بين البلدين على الحدود في كشمير التي بلغت ذروتها بداية العام.

وقال مشرف أثناء حديثه لكبار ضباط الجيش الباكستاني في مدينة كراتشي جنوبي البلاد إنه أكد أن على الهند أن لا تنتظر من باكستان حربا تقليدية إذا عبرت قواتها خط المراقبة الفاصل في كشمير والحدود الدولية، مشيرا إلى أنه كان مستعدا لاتخاذ إجراءات صارمة للدفاع عن الأراضي الباكستانية.

ولم يذكر مشرف التهديد باستخدام السلاح النووي بشكل واضح، لكنه أشار إلى أن التحذير ساعد على تجنيب البلدين شبح حرب كانت وشيكة. وأكد "لقد انتصرنا على عدونا من دون أن نقوم بحرب"، موضحا أن التهديد باندلاع حرب انتهى بسحب البلدين لقواتهما المتمركزة على الحدود.

في سياق متصل أكد قائد الجيش الهندي الجنرال إيس بادمانابهان أن قواته كانت مستعدة بشكل كامل للحرب مع باكستان أوائل العام، لكنه أشار إلى أن قرار الحرب كان بيد الحكومة. وردا على سؤال أثناء احتفال أقيم أمس بمناسبة تقاعده اليوم إذا ما كان السلاح النووي الباكستاني قد شكل رادعا للحرب، أكد بادمانابهان أنه عندما يقول أن قواته كانت جاهزة فإنها "تأخذ بالحسبان مقدار قوة العدو".

تجدر الإشارة إلى أن باكستان والهند كانتا على شفا حرب وشيكة بعد الهجوم على البرلمان الهندي في ديسمبر/كانون الأول عام 2001 من قبل مسلحين كشميريين قالت الهند إنهم قدموا من باكستان.

وقد أدى هذا التوتر إلى نشر البلدين آنذاك لنحو مليون جندي من قواتهما على حدودهما المشتركة. وقادت واشنطن ولندن وعواصم غربية أخرى جهود دبلوماسية أثمرت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي بموافقة البلدين على انسحاب قواتهما من الحدود.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة