أحد التوأمين المصريين السياميين يتمكن من الجلوس   
الثلاثاء 1424/8/25 هـ - الموافق 21/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حالة التوأمين تبدو مستقرة حتى الآن (الفرنسية-أرشيف)
قال أطباء أمس إن أحد التوأمين المصريين اللذين تم فصلهما جراحيا تمكن من الجلوس لأول مرة في حياته، وإن فريقا طبيا في دالاس قد يرفع شقيقه عن جهاز التنفس الصناعي.

وأوضح الدكتور جيمس توماس مدير وحدة العناية المركزة في مركز دالاس الطبي للأطفال حيث جرى فصل أحمد ومحمد إبراهيم في الثاني عشر من الشهر الحالي إن الطفلين وعمرهما عامان يتبعان مسارين مختلفين للتعافي. وأضاف أن كليهما في حالة تسترعي الانتباه بعد فصلهما من التصاق عند قمة الرأس في عملية استغرقت 34 ساعة قام بها فريق من 18 طبيبا.

وتمكن محمد الذي يتعافى بشكل أسرع من الجلوس بمساعدة طبيب. وبسبب الطريقة التي كان يلتصق بها الصغيران عند الرأس كان من المستحيل عليهما الجلوس وبدون جراحة الفصل ربما لم يكن لهما أبدا أن يتمكنا من السير.

وأضاف توماس أن الأطباء يحدوهم الأمل في فصل أحمد عن جهاز التنفس الصناعي، وتم أمس الأول فصل جهاز التنفس عن محمد وهو أكثر يقظة بعض الشيء من شقيقه.

وسيستغرق الأمر أسابيع لتحديد هل تعرض الطفلان لأي تلف في المخ جراء عملية قام فيها فريق من خمسة من جراحي الأعصاب بفصل مادة المخ المشتركة إضافة إلى الجهازين الدمويين المشتركين اللذين يغذيان مخيهما بالدم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة