الفقر عار على أميركا   
الثلاثاء 2/8/1426 هـ - الموافق 6/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 12:04 (مكة المكرمة)، 9:04 (غرينتش)

مازالت الصحف الأميركية اليوم الثلاثاء تصب اهتمامها على تداعيات إعصار كاترينا، فقد تناولت الفقر الذي يعصف بالبلاد واصفة إياه بالعار، وأنحت باللائمة على الرئيس الأميركي جورج بوش في المقام الأول، كما انفردت بمقابلة رئيس الوزراء المصري الذي تعهد بتقديم كل الدعم لإرساء قواعد الدولة الفلسطينية في غزة.

"
المشاهد التي تبث على شاشات التلفاز توضح تلكؤ الإدارة الأميركية المتواصل في مد يد العون لأكثر الناس فقرا في البلاد، مقارنا تلك المشاهد بالعاصفة التي حصدت 130 ألف بنغلاديشي عام 1991
"
كريستوف/ نيويورك تايمز
الخزي الأعظم
كان هذا عنوان مقال كتبه نيكولاس كريستوف بصحيفة نيويورك تايمز سلط فيه الأضواء على معضلة الفقر المستشري في الولايات المتحدة الأميركية.

وقال الكاتب إن المشاهد التي تبث على شاشات التلفاز توضح تلكؤ الإدارة الأميركية المتواصل في مد يد العون لأكثر الناس فقرا في البلاد، مقارنا تلك المشاهد بالعاصفة التي حصدت 130 ألف بنغلاديشي عام 1991.

وتابع قائلا إن إعصار كاترينا أبرز مشكلة واسعة النطاق وهي الأعداد المتزايدة من الأميركيين الذين يرزحون تحت وطأة الفقر.

واستشهد الكاتب بتقارير نشرها مكتب الإحصاءات الأميركي قبل عدة أيام تشير إلى أن معدل الفقر في البلاد ارتفع مجددا العام المنصرم بزيادة 101 مليون أميركي عام 2004 عنه في العام الذي قبله، وبزيادة 17% في عهد الرئيس الأميركي جورج بوش عنه في سلفه بيل كلينتون.

كما استشهد ببرنامج الأمم المتحدة الإنمائي الذي قال إن الطفل الأميركي من أصل أفريقي لديه فرصة أقل في البقاء حيا في سنته الأولى بعد الميلاد، من الطفل الذي يولد في ضواحي مدينة كارلا الهندية.

ثم عرج الكاتب على مسألة السلب التي عمت نيو أورليانز عقب الإعصار, عازيا ذلك إلى إخفاق الإدارة في نسج علاقات اجتماعية عبر سوء توزيع الثروة، خلافا للحمة الاجتماعية بين اليابانيين التي حصنتهم من اقتراف مثل تلك الأعمال عقب الزلزال الذي ضرب بلادهم عام 1995.

بوش هو الملام
في الإطار كتب يوجين روبنسون مقالا بصحيفة واشنطن بوست ينحي فيه باللائمة على الرئيس الأميركي جورج بوش ويتساءل عن وجهة تلك الجهود التي هرعت إلى نيو أورليانز خاصة في ما يتعلق برعاية السكان الذين فقدوا ممتلكاتهم.

ويعتقد الكاتب أن الإدارة الأميركية أخفقت في أمرين اثنين يقع كاهلهما على الرئيس الأميركي جورج بوش تحديدا.

أولهما أن الإدارة التي دأبت على تحذير شعبها منذ أحداث 11 سبتمبر/ أيلول 2001 بهجمات إرهابية محتملة على البلاد تفتقر إلى خطة عملية لإجلاء المدن الأميركية الرئيسة، متسائلا عن غياب تلك الخطة وإن لم تكن تخص نيو أورليانز بالتحديد، طالما أن الكوارث الطبيعية أيضا محتملة.

ثم تساءل الكاتب ساخرا عما يجب فعله إزاء الآلاف من النازحين، بالقول "هل يعتقد البيت الأبيض أن المسؤولية الأولية تقع على كاهل المتطوعين والكنائس والأفراد؟ أم أنها عدم كفاءة وعوز في البصيرة؟

من جانبها أوردت صحيفة واشنطن بوست تقريرا تنقل فيه مشاعر القوات الأميركية التي عادت من العراق للقيام بعمليات الإغاثة في نيو أورليانز، حيث أجمع الجنود على أنها تشبه تماما بغداد في يوم سيئ، حيث نقلت عن فرانك أتكنسون قوله "إنها تشبه كثيرا العراق، ما عدا المياه واللغة".

وقالت الصحيفة إن جهود أولئك الجنود تبقى غير فاعلة في ظل انعدام الاتصالات بين الوحدات وفقا لضباط في الجيش، خلافا للوضع في العراق.

تعهد مصري
"
إذا أردنا لغزة أن تكون القاعدة لدولة فلسطينية بعيدة الأمد، فينبغي علينا توفير المساكن والعمل والأمن لمواطنيها
"
نظيف/ واشنطن تايمز
في مقابلة خاصة أجرتها صحيفة واشنطن تايمز مع رئيس الوزراء المصري، تعهد أحمد نظيف بتقديم يد العون لقطاع غزة كي يكون نواة للدولة الفلسطينية، وحث في المقابلة الدول الأخرى على الانضمام إلى الجهود الرامية لدفع عملية السلام في الشرق الأوسط.

ونقلت الصحيفة عن نظيف قوله "إذا أردنا لغزة أن تكون القاعدة لدولة فلسطينية بعيدة الأمد، ينبغي علينا توفير المساكن والعمل والأمن لمواطنيها".

وأضاف قائلا "ثمة حاجة لبذل جهود كبيرة لتأسيس البينة التحتية، ليس في المجال السياسي وحسب بل والاقتصادي أيضا".

وتابع نظيف قوله إن مصر ستعمل قصارى جهدها لتأمين ربط غزة بالعالم الخارجي عبر الموانئ المصرية الجوية والبحرية بهدف تفادي وقوعها في سجن كبير.

ودعا نظيف بقية الدول إلى دعم جهود مصر التي دأبت وحدها على رأب الصدع بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي، مضيفا "أننا تمكنا من بناء الجسور المطلوبة بين الطرفين"، لذا حان الدعم الدولي للحفاظ على المكتسبات السياسية التي تحققت.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة