شارون يطلب شطب خمسة مرشحين لبطريركية الأرثوذكس   
الأربعاء 1422/4/19 هـ - الموافق 11/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عطا الله حنا
علم مراسل الجزيرة في القدس أن رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون أرسل رسالة لبطريركية الروم الأرثوذوكس تتضمن طلبا بشطب خمسة من المرشحين لمنصب البطريرك، لكن البطريركية أعلنت رفضها لرسالة شارون واعتبرتها تدخلا سافرا في شؤونها.

وقال المتحدث باسم كنيسة الروم الأرثوذكس في القدس الأرشميندريت عطا الله حنا إن الحكومة الإسرائيلية التي تمارس القمع والعدوان ضد الشعب الفلسطيني تحاول اختراق الكنيسة الأرثوذكسية في القدس. وأضاف أن شارون ومثلما اقتحم باحات المسجد الأقصى المبارك يحاول الآن التدخل في شؤون كنسية.

وأوضح حنا أن شارون أشار في رسالته إلى تحفظه على المرشحين الخمسة لمنصب البطريرك، بيد أنه أشار إلى أن الرسالة لم تذكر سبب التحفظ.

وأكد رفض الكنيسة الأرثوذكسية واستنكارها لأي تدخل من جانب شارون باعتبار أن الأمر شأن كنسي داخلي.

وشدد على أن شارون يسعى لاختراق الكنائس والضغط على قادتها لاتخاذ مواقف مؤيدة لحكومته وعدم اتخاذ مواقف متعاطفة مع الشعب الفلسطيني، وأكد أن إسرائيل لا يحق لها التدخل في الأديرة والكنائس في القدس إذ إن ذلك يعتبر استفزازا مرفوضا.

وأكد حنا أن الكنيسة الأرثوذكسية تنتخب البطريرك وفقا للقانون الأردني لعام 1958، ولا تعترف بالسيادة الإسرائيلية على القدس وتعتبرها مدينة عربية محتلة من قبل إسرائيل.

ويأتي اختيار البطريرك الجديد خلفا للبطريرك الراحل ثيوذورس الذي توفي عن 77 عاما إثر إصابته بأزمة قلبية في ديسمبر/ كانون الثاني من العام الماضي. وقد وصف الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات البطريرك ثيوذورس في برقية تعزية بعثها آنذاك لكنيسة الروم الأرثوذكس بأنه "مؤيد للقضية الفلسطينية ونصير للقضايا العربية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة