البنتاغون يتحرك لإنتاج مركبات مصفحة تفاديا للانتقادات   
الأحد 1425/11/1 هـ - الموافق 12/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 17:13 (مكة المكرمة)، 14:13 (غرينتش)
مركبات همفي لقمة سائغة للمقاتلين المناهضين للوجود الأميركي في العراق (رويترز)

قالت وزارة الدفاع الأميركية إنها أوعزت لشركة تزودها بالآليات العسكرية بإنتاج مركبات همفي المصفحة بشكل كامل.
 
وتأتي الصفقة الجديدة تفاديا للحرج الذي أصيب به البنتاغون بعد أن شكى أحد الجنود الأميركيين أمام وزير الدفاع دونالد رمسفيلد أثناء زيارته الكويت الأربعاء الماضي, من اضطرار الجيش لاستخدام المعادن الخردة لحماية المركبات في العراق.
 
وأكدت شركة آرمر هولدينغز في ولاية فلوريدا التي تعتبر المورد الوحيد لمعظم الطرز المصفحة للبنتاغون, أنها شكلت خلية بحث لتحديد كيفية الحصول بأسرع وقت على معدات مثل النوافذ الوقائية للشاحنات العسكرية وتصفيح مركبات همفي المعدلة وناقلات الجنود.
 
 وقالت الشركة إن بإمكانها زيادة إنتاجها من مركبات همفي بنسبة 22% ليصبح 550 مركبة بدلا من 450 في الوقت الراهن. وتسببت هجمات المسلحين في العراق ومعظمها على وسائل النقل الأميركية في سقوط أغلبية ضحايا الجيش الأميركي الذين تجاوز عددهم ألف قتيل.
 
رمسفيلد أصيب بحرج كبير في الكويت (رويترز)
واستمع رمسفيلد أثناء زيارته الكويت إلى ملاحظات عدة من بينها شكوى الجندي توماس ويلسون الذي قال إن القوات الأميركية تضطر إلى الحفر لإخراج المعادن الخردة لحماية مركباتها في العراق بسبب نقص المركبات المدرعة.
 
ترتيب صحفي
وفي هذا الصدد كشفت صحيفة أميركية الجمعة أن أحد صحفييها العاملين في وحدة للحرس الوطني في ولاية تينيسي أعد الأسئلة التي طرحت على وزير الدفاع في الكويت.
 
وقال الصحفي إدوارد لي بيتس من صحيفة "شاتانوغا تايمز" في رسالة لزملائه إنه كان على علم بأن للعسكريين وحدهم دون الصحفيين الحق في توجيه الأسئلة إلى رمسفيلد.
 
واعتبر البنتاغون تدخل صحفي في الحوار بين رمسفيلد وجنوده "أمرا مؤسفا". وقال لاري دي ريتا الناطق باسم البنتاغون إن "لوزير الدفاع مناسبات كثيرة للتحدث مع الصحافة, ويجب أن لا يتطاول أحد على الفرصة المتاحة للجنود  للتحدث مع رؤسائهم".
 
واعتبرت جلسة الأربعاء الأكثر مساءلة وحدة بين رمسفيلد والجنود الأميركيين منذ غزو العراق في مارس/آذار عام 2003.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة