دفن رفات المئات من غرقى جزيرة لامبيدوزا   
الاثنين 16/12/1434 هـ - الموافق 21/10/2013 م (آخر تحديث) الساعة 18:18 (مكة المكرمة)، 15:18 (غرينتش)

مئات المهاجرين السريين لقوا مصرعهم جراء غرق قوارب كانت تقلهم نحو الأراضي الإيطالية (الأوروبية)

تقام اليوم في شبه جزيرة صقيلية بجنوب إيطاليا مراسيم دفن جثث 374 مهاجرا غير شرعي جلهم قضوا غرقا عندما انقلب زورق كانوا على متنه قبالة سواحل جزيرة لامبيدوزا في جنوب إيطاليا قبل نحو أسبوعين.

ويحضر مراسم الدفن التي تجري في مدينة أغريغنتو بجزيرة صقلية وزير الداخلية الإيطالي أنجيلينو ألفانو ووزيرة الاندماج سيسيل كيينج وعدد محدود من أسر بعض الضحايا، وبينهم عدد من الفلسطينيين والسوريين والصوماليين والإثيوبيين.

وقال أمين أبو راشد عضو "حملة الوفاء" التي تتخذ من بروكسل مقرا لها إن أعضاء وفد الحملة توجهوا إلى صقلية للتعرف على هويات الضحايا, والتقطوا صورا للجثث وسجلوا منها أشرطة فيديو قبل دفنها بهدف عرضها على أهالي الضحايا من أجل التعرف عليها.

وأشار أبو راشد إلى أن زيارة الوفد تهدف أيضا إلى الوقوف على معاناة الناجين وتقديم المساعدات لهم وإيجاد طريقة لربط الصلة بينهم وبين أسرهم التي يستقر بعضها في أوروبا.

وكانت السواحل الإيطالية منذ مطلع الشهر الجاري مسرحا لغرق عدد من القوارب التي أقلعت من سواحل ليبيا أو تونس وعلى متنها مئات المهاجرين السريين القادمين من بلدان تشهد أوضاعا متوترة بينها سوريا.

وفي أحدث تطورات الهجرة السرية إلى إيطاليا تم فجر الأحد إنقاذ حوالي 254 مهاجرا سوريا ومصريا من بينهم 94 قاصرا كانوا يبحرون على متن زورق يحمل أكثر من طاقته قبالة سواحل صقلية بعد رحلة مرهقة انطلاقا من مصر.

وقد عززت قوات خفر السواحل الإيطالية هذا الأسبوع دورياتها في عرض البحر الأبيض المتوسط لتجنب كوارث إضافية بعد غرق زورقين أديا إلى مقتل 400 شخص في وقت سابق هذا الشهر جنوب لامبيدوزا وقرب مالطا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة