شجب لاختطاف تنظيم الدولة عشرات الآشوريين   
الخميس 8/5/1436 هـ - الموافق 26/2/2015 م (آخر تحديث) الساعة 9:22 (مكة المكرمة)، 6:22 (غرينتش)

شجب البيت الأبيض الأميركي ومجلس الأمن الدولي اختطاف تنظيم الدولة الإسلامية لعشرات الأشخاص من الطائفة الآشورية في ريف محافظة الحسكة (شمال سوريا). بينما دعت فرنسا إلى إطلاقهم.

ونددت واشنطن بالهجمات التي نفذها تنظيم الدولة مؤخرا على قرى مسيحية آشورية في شمال شرق سوريا، مشيرة إلى أنها شملت إحراق منازل وكنائس وخطف النساء والأطفال والمسنين.

وقال البيت الأبيض في بيان "هذه ليست سوى أحدث جولة من الفظائع التي يقترفها (تنظيم الدولة) ضد أبرياء من المنطقة".

من جهتها، ذكرت المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي الأميركي برناديت ميهان أن بلادها "تدين بشدة" الهجمات على القرى المسيحية في شمال شرق سوريا وخطف المدنيين، وأوضحت أن "الأسرة الدولية موحدة، وهي عازمة على وضع حد لفساد تنظيم الدولة الإسلامية" وأن واشنطن ستواصل معركتها حتى "دحر" ذلك التنظيم.

إدانة ومطالبات
على صعيد متصل، ذكر مجلس الأمن الدولي في بيان أصدره مساء الأربعاء أن "مثل تلك الجرائم تدلل مرة أخرى على وحشية تنظيم الدولة ضد جميع أبناء الأديان والأعراق والجنسيات، دون النظر إلى أي قيمة إنسانية".

وشدد البيان على إدانة مجلس الأمن القوية لجميع أعمال العنف ضد المدنيين، بما في ذلك تلك التي ارتكبت على أساس من العرق أو الدين أو المعتقد.

وطالب بضرورة الإفراج الفوري لجميع المختطفين علي يد تنظيم الدولة وجبهة النصرة والجماعات والمؤسسات والكيانات الأخرى المرتبطة بتنظيم القاعدة، مؤكدا أن المسؤولين عن هذه الأفعال "الشنيعة" تتعين "محاسبتهم".

نازحون من الآشوريين في الحسكة (الجزيرة)

وكانت فرنسا قد دانت أمس ما سمته "العمل الإجرامي الجديد لتنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي" وطالبت بالإفراج الفوري عنهم.

دعوات وتضامن
وقال ألكسندر جيورجيني مساعد المتحدث باسم الخارجية الفرنسية "ندعو إلى الإفراج الفوري عن الأشخاص المخطوفين، ونعبر عن تضامننا التام مع الطوائف المسيحية التي يجب أن تعيش بسلام في سوريا وتحترم حقوق الجميع".

من جانبه، دعا سفير الفاتيكان في دمشق، المطران ماريو زيناري، إلى "توخي الحذر في التعاطي مع المعلومات المتعلقة بأعداد القتلى والمخطوفين ونشرها، لأنه من الصعب الحصول على معطيات دقيقة بهذا الشأن خلال هذه المرحلة من الصراع المسلح".

وكانت الشبكة الآشورية لحقوق الإنسان قد أكدت أن تنظيم الدولة اختطف 150 آشوريا من قراهم. وحصلت الجزيرة على صور للمهجّرين ويقدر عددهم بنحو ثمانمائة عائلة، لجؤوا إلى كنائسَ في مدينتي الحسكة والقامشلي.

وفي العام الماضي، خطف مقاتلو تنظيم الدولة عددا من الآشوريين انتقاما من انضمام بعضهم إلى القتال إلى جانب وحدات حماية الشعب الكردية. وجرى الإفراج عن معظمهم بعد مفاوضات طويلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة