حماس تتهم فتح بالدعوة للتمرد ضدها في غزة   
الأربعاء 1434/9/17 هـ - الموافق 24/7/2013 م (آخر تحديث) الساعة 10:01 (مكة المكرمة)، 7:01 (غرينتش)
أبو زهري اتهم "فتح" بمحاولة إعادة الفوضى في غزة (رويترز-أرشيف)

اتهمت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" أمس حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" بالدعوة للتمرد ضدها في قطاع غزة الأمر الذي نفته الأخيرة، وحذرت مما أسمته محاولات لإعادة إنتاج الفوضى في غزة.

وقال الناطق باسم حماس سامي أبو زهري في بيان صحفي إن قيادات من فتح بينهم إبراهيم أبو النجا تدعو لحملة ضد الحكومة في غزة تحت عنوان "ثورة تمرد لإنهاء حكم حماس".

واعتبر أبو زهري أن دعوات قادة فتح "محاولة إعادة إنتاج الفوضى في غزة". وحذر قيادات فتح من الاستمرار في هذا المخطط.  

ونفى المتحدث باسم حماس تضييق حركته على حركة فتح في غزة، معتبرا أن ترويج ذلك يستهدف التغطية على جرائمها ضد كوادر حماس في الضفة الغربية. ولفت إلى أن حركة فتح على سبيل المثال أحيت يوم أمس الأول مهرجانا كبيرا في غزة لتأبين الشهيد أحمد أبو السكر.

في المقابل نفت قيادة فتح في غزة في بيان صحفي أيضا اتهامات حماس واصفة إياها بأنها "اتهامات وادعاءات لا أساس لها من الصحة".

وأدانت فتح لغة التحذير التي تحدث بها بيان حماس والمفردات التي تضمنها واصفة إياها بأنها لا تليق بالمخاطبة السياسية مع "حركة وطنية عريقة لطالما أخذت على عاتقها وما زالت صيانة النظام العام والاستقرار في الجبهة الداخلية".  

وأكدت فتح أنه لا صحة لاتهامات حماس بأن هناك حملة تنظم ضدها في غزة وأنها تعتبر هذه التصريحات غير مبررة ومدعاة لإعادة توتير الساحة الوطنية ولا سيما في قطاع غزة وإعادة إنتاج الأزمة.

وكان أبو النجا -وهو عضو الهيئة القيادية العليا لحركة فتح- قال في تصريح له إن حركته محظورة من ممارسة عملها بشكل طبيعي في قطاع غزة.

وكانت عدة صفحات أطلقت على شبكات التواصل الاجتماعي دعت للتمرد ضد حركة حماس، وحدد بعضها 30 يوليو/تموز الجاري، و11 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل مواعيد لإنهاء حكمها في غزة، في استلهام لتجربة "حركة تمرد" المصرية التي انتهت بعزل الرئيس المصري المنتخب محمد مرسي وحكومته ومجلس الشورى لصالح خارطة طريق أعدتها القوات المسلحة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة