مقتل مزارع أبيض في زيمبابوي   
الأحد 1423/3/22 هـ - الموافق 2/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مراسم جنازة مزارع أبيض بهراري
قتل في مزرعته (أرشيف)
أكدت الشرطة في زيمبابوي ونقابة المزارعين التجاريين يوم الأحد مقتل مزارع أبيض بإطلاق النار عليه في مزرعته في حين أصيب ولده بجرح بسيط. وكانت أنباء صحفية ذكرت في وقت سابق أن مزارعا أبيض هاجم عضوا في البرلمان عن حزب زانو الحاكم منحته الحكومة جزءا من مزرعة الأبيض بموجب قانون الإصلاح الزراعي المثير للجدل.

وقالت النقابة إن مجهولين أطلقوا النار على تشارلز أندرسون في بيته ظهر الأحد ليكون بذلك المزارع الثاني عشر الذي يقتل بسبب "أعمال إجرامية ترتكب في المزارع منذ فبراير/شباط 2000". وذكرت
الشرطة أن لصين متورطين في عملية قتل أندرسون وأن أحدهما تم القبض عليه كما تمت مصادرة سلاح الجريمة. وأكد الناطق باسم الشرطة أن الجريمة عبارة عن قضية سرقة قام بها لصان حاولا الوصول إلى نقود أندرسون في بيته بالمزرعة.

وكان أندرسون -وهو في الأربعينات من العمر- خارج منزله الذي وصل إليه وقت وقوع الحادث. وقال الناطق باسم الشرطة إن الرجلين لهما علاقة بالعديد من حوادث السرقة في المنطقة. وكان أندرسون يستعد لإخلاء المزرعة التي تقع شمال العاصمة والتي وردت ضمن قائمة المزارع التي يتوجب إخلاؤها إجباريا بموجب قرار الحكومة.

هجوم على برلماني
ومن جهة أخرى ذكرت أنباء صحفية في وقت سابق أن مزارعا أبيض هاجم عضوا في البرلمان -ينتمي لحزب زانو الحاكم- كانت الحكومة قد منحته جزءا من مزرعة الأبيض بموجب قانون الإصلاح الزراعي المثير للجدل. ولم تذكر الصحيفة ما إذا كان العضو البرلماني قد تعرض للأذى أم لا.

ونقلت صحيفة صنداي عن البرلماني إسحق ماكنزي قوله إنه توجه مع أحد أصدقائه لتفحص قطعة أرض منحتها الحكومة له في منطقة كاريبا شمال البلاد يوم الجمعة الماضي، لكنه فوجئ بصاحب المزرعة ويدعى كريج ويلسي يهاجمه بالغاز المسيل للدموع.

يذكر أن المزرعة الممنوح جزء منها لماكنزي هي من بين مئات المزارع المملوكة لمستوطنين بيض قررت حكومة الرئيس موغابي مصادرتها من الأقلية البيضاء (تشكل أقل من 1% من السكان وتملك أكثر من 70% من الأراضي الزراعية) وإعادة توزيعها على سكان البلاد الأصليين السود.

وقد أدت هذه الخطة إلى موجة من العنف في البلاد أسفرت عن مقتل العديد من المزارعين البيض، كما أدت إلى انتقادات واسعة من جانب عدد من الدول الأوروبية خصوصا بريطانيا، بالإضافة إلى دول أفريقية أعضاء في الكومنولث الذي يضم زيمبابوي أيضا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة