الأمم المتحدة تنفي تحديد موعد للمحادثات السورية   
الأربعاء 20/7/1437 هـ - الموافق 27/4/2016 م (آخر تحديث) الساعة 22:08 (مكة المكرمة)، 19:08 (غرينتش)
نفت الأمم المتحدة تصريحات روسية عن تحديد موعد للجولة القادمة من المحادثات السورية في جنيف، في وقت رهنت فيه المعارضة عودتها للمحادثات بتطبيق القرارات الدولية، ودعت مجموعة أصدقاء سوريا للانعقاد لوقف التصعيد العسكري من قبل النظام السوري، وفك الحصار عن المدنيين.

وقالت متحدثة باسم المبعوث الدولي إلى سوريا ستفان دي ميستورا اليوم الأربعاء إن الإعلان الروسي عن عقد جولة جديدة من المحادثات بين وفدي المعارضة والنظام السوريين في العاشر من الشهر القادم بجنيف مجرد تكهنات.

وفي الوقت نفسه، قال مصدر دبلوماسي غربي إن دي ميستورا يريد عقد الجولة القادمة يوم 14 أو 15 مايو/أيار القادم. وكان ميخائيل بوغدانوف نائب وزير الخارجية الروسي أعلن في وقت سابق الأربعاء عن موعد العاشر من الشهر القادم، دون أن يوضح مَن قرر ذلك.
 
وفي رد غير مباشر على المسؤول الروسي، قال جورج صبرة نائب رئيس وفد الهيئة العليا للتفاوض المنبثقة عن المعارضة السورية إن تحديد موعد لاستئناف المحادثات يعود للأمم المتحدة.
 
وانتهت جولة من المحادثات غير المباشرة في جنيف كانت بدأت قبل أسبوعين دون إحراز أي تقدم في ما يتعلق بالقضايا الرئيسية، وفي مقدمتها الدخول في عملية انتقال سياسي في سوريا.
 
وعلق وفد الهيئة العليا للمفاوضات مشاركته قبل انتهاء هذه الجولة بسبب تصاعد الغارات الجوية على المدنيين، واستمرار الحصار على مدن وبلدات سورية، وعدم إحراز أي تقدم بشأن إطلاق المعتقلين في سجون النظام السوري.
 
حجاب يرفع صورة أحد ضحايا الحصار في سوريا أثناء مؤتمر صحفي في جنيف قبل أسبوع (الأوروبية)
عودة مشروطة
وقال جورج صبرة إن الوفد سيستمر في تعليق مشاركته في المحادثات حتى يتحسن الوضع على الأرض. في إشارة إلى ضرورة وقف الغارات الروسية والسورية على المدنيين، وفك الحصار عن المناطق المطوقة.

وأكد وفد الهيئة أنه سيعود إلى جنيف إذا تأكد من تنفيذ القرار 2254 في ما يتعلق بوقف استهداف المدنيين، وفك الحصار، وإيصال المساعدات للمحاصرين.
 
وفي بيان صدر اليوم، نبّه المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات رياض حجاب إلى خطورة الأوضاع الإنسانية في العديد من المحافظات السورية، خاصة حلب. وأكد حجاب أن خروق النظام السوري وحلفائه الخطيرةَ للهدنة تؤكد سعيهم لإفشال العملية السياسية والتهرب من استحقاقاتها.
 
وتابع أنه يجب على المجتمع الدولي أن يعمل على فك الحصار عن المدن والمناطق المحاصرة، والإفراج عن جميع المعتقلين، ووقف استهداف المدنيين. كما دعا إلى عقد اجتماع استثنائي في باريس لمجموعة أصدقاء سوريا بهدف احتواء هذه الأزمة، وحمْل النظام وحلفائه على الالتزام بالقرارات الأممية.
 
مشاورات مغلقة
ويعقد مجلس الأمن الدولي اليوم جلسة مشاورات مغلقة للاطلاع على آخر المستجدات المتعلقة بالمفاوضات السورية، وسيتحدث المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا ستفان دي ميستورا إلى المجلس من جنيف عبر دائرة تلفزيونية مغلقة.

وفي وقت سابق اليوم، أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف -في كلمة ألقاها في منتدى موسكو للأمن الدولي- إصرار بلاده على مشاركة أكراد سوريا في المحادثات التي ترعاها الأمم المتحدة في جنيف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة