جرح جنود أميركيين وجدل أسلحة العراق يتصاعد بالكونغرس   
السبت 1424/9/1 هـ - الموافق 25/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
إصابة ثلاثة جنود من قوات الاحتلال في وقت تطالب فيه عائلاتهم بعودتهم (الفرنسية)

أصيب ثلاثة جنود أميركيين فجر اليوم بجروح نتيجة انفجار قنبلة زرعت على جانب طريق في بغداد أثناء مرور دورية عسكرية أميركية.

وأوضح ضابط من الفرقة المدرعة الأولى في مكان الحادث أن شحنة ناسفة -ربما قذيفة هاون- فجرت بالتحكم عن بعد في طريق فرعي يؤدي إلى الطريق السريع جنوب غرب بغداد.

وأضاف المتحدث أن الانفجار الذي وقع أسفل شجرة أصاب عربة عسكرية من طراز همفي وأن حياة الجنود الجرحى ليست في خطر.

وكان ثلاثة جنود أميركيين آخرين قد قتلوا أمس وأصيب أربعة آخرون في هجومين منفصلين في مدينتي سامراء والموصل شمال العراق.

كما أصيب جنديان أميركيان آخران في انفجار عبوة ناسفة ألقيت على قافلة عسكرية أميركية في مدينة الفلوجة غرب بغداد. من جانب آخر تعرضت قافلة أميركية أخرى لكمين على أحد الطرق الجبلية في مدينة تكريت شمال بغداد.

ووسط تزايد الهجمات التي تستهدف قوات الاحتلال في العراق وتدهور الوضع الأمني في البلاد شدد نائب وزير الدفاع الأميركي بول ولفويتز الذي يزور العراق للمرة الثانية خلال ثلاثة أشهر على الإسراع في إنشاء جيش عراقي جديد وقوة شرطة وحرس حدود ووحدات للدفاع المدني.

من جانبه قال ضابط أميركي كبير إن المسؤولين الأميركيين مازالوا في المراحل الأولى من إعادة النظر في القرار الذي اتخذ في مايو/ أيار الماضي بحل الجيش العراقي.

الجدل يحتدم من جديدي إزاء تقرير CIA عن أسلحة الدمار الشامل في العراق (رويترز)
أسلحة الدمار
وفي آخر تداعيات قضية أسلحة الدمار الشامل التي كانت المبرر الرئيسي لشن الحرب على العراق، استمعت اللجنة السياسية لتجمع الديمقراطيين في الكونغرس إلى ثلاثة موظفين سابقين في وكالة الاستخبارات الأميركية (CIA) بخصوص التقرير الذي تعده لجنة المخابرات في مجلس الشيوخ عما وصف بأنه مبالغة مدير الوكالة جورج تينيت في تصوير خطر النظام العراقي السابق.

وقد انتقدت اللجنة "تينيت" بشدة لاعتماده على أدلة ظرفية ومن مصدر واحد. كما اتهم سيناتور ديمقراطي الغالبية الجمهورية بالسعي إلى تحميل وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية مسؤولية عدم العثور على أسلحة دمار شامل في العراق تجنبا لوضع البيت الأبيض في موقف حرج.

وأكد جون روكفلر بذلك بشكل عام ما ورد الجمعة في مقال نشرته صحيفة "واشنطن بوست" ومفاده أن التقرير الذي تعده لجنة الاستخبارات سيحمل CIA مسؤولية الفشل الذريع في مجال أسلحة الدمار الشامل.

كما أعلن روكفلر المسؤول الثاني في هذه اللجنة نيته بدء تحقيق برلماني لمعرفة إذا كان الرئيس الأميركي ونائبه ديك تشيني ووزير الدفاع دونالد رمسفيلد قد تلاعبوا بتقارير الاستخبارات بشأن قضية العراق أم لا.

العراقيون يستقبلون رمضان وسط أجواء استثنائية بكل المقاييس (الفرنسية)
حظر التجول ورمضان
من جانب آخر قررت إدارة الاحتلال الأميركي في العراق رفع حظر التجول الجاري العمل به في بغداد اعتبارا من فجر غد الأحد.

وأشارت في بيان لها إلى أن هذا القرار يستجيب لتحسن الوضع الأمني في العاصمة العراقية, ودعت المواطنين العراقيين إلى اليقظة وإبلاغ الشرطة وسلطات الاحتلال بأية نشاطات مشبوهة.

على صعيد آخر يستعد المواطنون العراقيون لاستقبال شهر رمضان المبارك وسط ارتفاع تكاليف الحياة وأسعار المواد الغذائية. وقد شهدت أسواق بغداد حركة نشطة مع اقتراب الشهر الفضيل.

ومن جانبها أصدرت القوات الأميركية والبريطانية تعليمات لجنودها بمراعاة حرمة رمضان عند المسلمين.

رحيل الجنود
وفي التفاعلات الداخلية لغزو العراق شارك نحو خمسين ناشطا من دعاة السلام وأفراد من عائلات الجنود الأميركيين في العراق مساء الجمعة في تجمع قرب نصب فيتنام في واشنطن للمطالبة بعودة القوات الأميركية من العراق.

واحتج المشاركون الذين تجمعوا تلبية لدعوة منظمات سلمية على قانون مكافحة الإرهاب "باتريوت آكت" الذي أقرته الولايات المتحدة بعد اعتداءات 11 سبتمبر/ أيلول 2001.

كما دعا المعارضون للحرب على العراق إلى تظاهرة اليوم السبت في واشنطن وسان فرانسيسكو (غرب) للمطالبة برحيل القوات الأميركية عن العراق، آملين أن يشارك عشرات الآلاف في هذه التظاهرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة