أنباء عن أمر باعتقال مؤسس ويكيليكس   
السبت 1431/9/12 هـ - الموافق 21/8/2010 م (آخر تحديث) الساعة 15:17 (مكة المكرمة)، 12:17 (غرينتش)

أسانغ وهو يتجه إلى منصة ندوة لاتحاد نقابات عمال السويد بأستوكهولم الأسبوع الماضي
 (الفرنسية-أرشيف)

كشفت مصادر إعلامية أن النيابة العامة السويدية أصدرت مذكرة اعتقال بحق مؤسس موقع ويكيليكس بتهمة الاغتصاب، في حين رد الموقع على هذه الأنباء بالقول إن ما تم الإعلان عنه ليس سوى "حيلة قذرة" ذات أهداف معروفة.
 
فقد نشرت جريدة أكسبريسن -إحدى صحف الفضائح السويدية في أستوكهولم- اليوم السبت خبرا مفاده أن مكتب النائب العام أصدر بيانا مقتضبا أكد فيه تقارير إعلامية تحدثت عن إصداره "مذكرة اعتقال غيابية بحق أحد الأجانب" دون أن يذكر اسم جوليان أسانغ مؤسس موقع ويكيليكس.
 
ولفتت الصحيفة إلى أن مذكرة الاعتقال الغيابية تتحدث عن واقعتين منفصلتين، الأولى تتعلق بالاعتداء الجنسي والأخرى بشكوى اغتصاب، لافتة إلى أن النائبة العامة ماريا هاليبو كيلستراند أكدت أن أسانغ هو المقصود في المذكرة.
 
حيل قذرة
ورد موقع ويكيليكس على صفحته في موقع تويتر للتواصل الاجتماعي بالقول إن ما أعلن عنه ليس سوى إحدى "الحيل القذرة" التي سبق أن تلقى الموقع تحذيرات باحتمال تعرض للكثير منها لأسباب باتت معروفة.
 
وأضاف القائمون على موقع ويكيليكس أن صحيفة أكبريسن مجرد صحيفة صفراء وأن الشرطة السويدية لم تتصل بأي من القائمين على الموقع.
 
مظاهرة أمام ثكنة للجيش الأميركي في ولاية فيرجينيا دفاعا عن ماننغ (الفرنسية-أرشيف)
يذكر أن أسانغ -الذي يحمل الجنسية الأسترالية- كان في السويد الأسبوع الماضي للطلب من السلطات المختصة منحه شهادة نشر تضمن للموقع -الذي نقل مخدماته (السيرفر) إلى السويد- الاستفادة من القانون المحلي الذي يضمن سرية مصادر المعلومات.
 
القانون السويدي
يشار إلى أن القانون السويدي يبيح للنائب العام التدخل لمنع نشر مواد أو معلومات قد تضر بالأمن الوطني، لكن لا يزال من غير الواضح ما إذا كان هذا القانون ينطبق على الأمن القومي لدولة صديقة مثل الولايات المتحدة أم لا.
 
وفي هذا السياق أكد وزير الخارجية السويدي كارل بيلدت في وقت سابق أن حكومته لم تتلق أي اتصال من الإدارة الأميركية بهذا الشأن، مشيرا إلى أن الأمر يتعلق بالقضاء السويدي وليس الحكومة.
 
وأعرب الوزير السويدي عن قناعته بأن ما نشر على موقع ويكيليكس لا يعتبر -من وجهة نظره- مشكلة قانونية بقدر ما هي مشكلة أخلاقية لأن هذه المعلومات قد تؤدي إلى مقتل آخرين، في إشارة إلى الاتهام الأميركي لموقع ويكيليكس بأن نشر وثائق عن حرب أفغانستان قد يؤدي إلى قتل مخبرين ومتعاونين مع القوات الدولية هناك.
 
ملاحقون قضائيا
وإذا ثبتت صحة مذكرة الاعتقال السويدية بحق أسانغ، ينضم هذا الأخير إلى قائمة الملاحقين قانونيا من أصحاب العلاقة مع موقع ويكيليكس وعلى رأسهم عنصر الاستخبارات الأميركية السابق الجندي الأول برادلي ماننغ الذي يواجه تهما بتسريب وثائق سرية لصالح الموقع المذكور.

وتتهم الولايات المتحدة ماننغ بتسريبه شريط فيديو يظهر فيه جنود أميركيون يطلقون النار على مدنيين عراقيين من على متن مروحية "أباتشي" في العراق عام 2007 مما أسفر عن مقتل 12 شخصا بينهم مصور تابع لوكالة رويترز للأنباء.

كما تشتبه وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) بوجود صلة بين ماننغ وتسريب 77 ألف وثيقة سرية عسكرية تتعلق بالحرب على أفغانستان كان قد نشرها موقع ويكيليكس في يوليو/تموز الماضي، معربا عن نيته نشر المزيد خلال الأسابيع القليلة المقبلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة