تجدد القتال يهجر آلاف الأشخاص من ديارهم بشرق الكونغو   
السبت 1425/9/23 هـ - الموافق 6/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 2:39 (مكة المكرمة)، 23:39 (غرينتش)

القتال تأجج في ما تستعد البلاد للانتخابات (رويترز-أرشيف)

اضطر تجدد القتال في في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية نحو ثلاثة آلاف شخص إلى الهرب من ديارهم من دون أن ترد تقارير عن سقوط ضحايا.
 
وقالت رئيسة بعثة الأمم المتحدة في جمهورية الكونغو الديمقراطية إيليان ناباى إن المعارك التي اندلعت بين مليشيات الماي ماي وقوات موالية للحكومة سابقا تتركز في الناحية العسكرية الثامنة قريبا من قرية بويريمانا على الحدود الرواندية.
 
وأضافت ناباى أن القتال الذي استمر حتى صباح الثلاثاء اندلع عندما حاول بعض رجال المليشيات الفرار إلى الناحية العسكرية العاشرة في جنوب منطقة كيفو المجاورة التي ينظر إليها على أنها أكثر ولاء لحكومة كينشاسا المركزية.
 
وكانت المناطق القريبة من بويريمانا تخضع حتى أكتوبر/ تشرين الأول الماضي للجنرال لوران نكوندا بعد أن استولى عليها في تمرد بشرق البلاد.
 
ويخشى أن يؤدي تأجج القتال إلى دفن فرص السلام، خاصة أن البلاد مقبلة على انتخابات يؤمل أن تضع حدا لنزاع أودى بحياة نحو ثلاثة ملايين شخص في خمسة أعوام.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة