اتهام أميركي رسمي لشبكة التجسس   
الخميس 1431/7/27 هـ - الموافق 8/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 6:44 (مكة المكرمة)، 3:44 (غرينتش)
المتهمون يواجهون حكما بالسجن يتراوح بين خمسة أعوام وعشرين عاما (الفرنسية)

وجهت النيابة العامة في نيويورك الأربعاء التهمة رسميا إلى 11 شخصا بالانتماء إلى شبكة تجسس مزعومة تعمل لصالح روسيا في الولايات المتحدة، في حين يفكر البلدان في إنهاء القضية من خلال عملية تبادل.
 
فقد وجهت النيابة إلى متهمين اثنين تهمة "التآمر كعملاء سريين في الولايات المتحدة لحساب الاتحاد الروسي"، في حين اتهم تسعة منهم أيضا "بتبييض أموال".
 
والعقوبات التي يواجهها المتهمون الـ11 تتراوح بين السجن خمسة أعوام لتهمة نقل معلومات و20 عاما للمتهمين أيضا بتبييض أموال بعد أن تلقوا أموالا نقدية.
 
واعتقل عشرة منهم في نهاية يونيو/حزيران في الولايات المتحدة بناء على شكوى من  مكتب التحقيقات الفدرالي (إف بي آي)، أما الحادي عشر فأوقف في قبرص ثم اختفى أثره بعد الإفراج عنه بكفالة.
 
ويأتي ذلك بينما تسعى واشنطن وموسكو إلى التوصل إلى ترتيبات تتيح تسوية القضية بسرعة لكي لا تؤثر على العلاقات بين البلدين.
 
ففي موسكو، قالت المحامية الروسية آنا ستافيتسكايا إن موكلها إيغور سوتياغين الخبير في التسلح والمتهم بالتجسس لصالح الأميركيين أبلغ أنه سيفرج عنه في إطار تبادل مع أفراد شبكة التجسس المفترضين لدى واشنطن.
 
وأوضحت المحامية أن موسكو تريد أن يتم التبادل اليوم الخميس. وكان سوتياغين قد تلقى حكما بالسجن 15 عاما في 2004 بتهمة تمرير معلومات نووية حساسة لشركة بريطانية تعمل للمخابرات الأميركية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة