تجديد العقوبات الأميركية على ليبيا   
الجمعة 10/10/1421 هـ - الموافق 5/1/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بيل كلينتون
أبلغ الرئيس الأميركي بيل كلينتون الكونغرس بقراره الرامي إلى تجديد العقوبات الاقتصادية المفروضة على الجماهيرية الليبية منذ عام 1986، بينما وجه العقيد الليبي معمر القذافي انتقادات قوية لخطة السلام الأميركية في الشرق الأوسط.

وبرر الرئيس كلينتون قراره بتمديد هذه العقوبات بأن الولايات المتحدة لا تزال تشعر بالقلق من دعم ليبيا للإرهاب، على حد تعبيره، رغم تسليمها الشخصين المشتبه في علاقتهما بتفجير الطائرة الأميركية في سماء لوكربي بأسكتلندا عام 1986، ورغم رفع الأمم المتحدة لهذه العقوبات.

ومن جهته انتقد الزعيم الليبي معمر القذافي خطة السلام الأميركية الأخيرة بشأن الأوضاع في فلسطين، وقال إن الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات لن يقبل بهذه الخطة. وأضاف في مؤتمر صحفي عقده في طرابلس أمس "إن الرئيس الأميركي لا يملك حلا لمشكلة فلسطين" ووصف خطته بأنها "كلام فارغ".

وقال القذافي إن الحل يكمن في قيام الدولة الفلسطينية وعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى بلادهم.
معمر القذافي
وشدد الرئيس الليبي على ضرورة العمل على نزع أسلحة الدمار الشامل التي تملكها إسرائيل من أجل قيام دولة فلسطينية مسالمة تضم العرب واليهود.

ومن جهة ثانية قال القذافي إن بلاده تسعى دوما لخلق علاقات طيبة مع فرنسا ولكن سوء الحظ يقف حجر عثرة أمام هذه العلاقات، مشيرا في ذلك إلى اتهام وجهه إليه قاض فرنسي حول علاقته المفترضة بحادث تفجير طائرة فرنسية عام 1989 فوق النيجر وراح ضحيته 170 شخصا.

ورفض القذافي في مؤتمره الصحفي الذي تناول موضوعات متفرقة خفض أسعار النفط وقال "يجب ألا نخضع لخفض سعره". وأشار أيضا إلى أن الليبيين والأفارقة المتورطين في أعمال العنف التي وقعت الأشهر الماضية سيقدمون لمحاكمات علنية، وقال إن هذه الأحداث كانت ضربة موجهة إلى بلاده التي انتهجت مؤخرا سياسة تقارب مع الدول الأفريقية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة