إسرائيل تواجه مشاكل مع جيرانها   
الأربعاء 1432/10/16 هـ - الموافق 14/9/2011 م (آخر تحديث) الساعة 17:12 (مكة المكرمة)، 14:12 (غرينتش)

نتنياهو رفض الاعتذار لتركيا ورفض استئناف مفاوضات السلام (رويترز)

قال الكاتب الأميركي ديفد إغناتيوس إن ثمة أوصافا مختلفة تطلق على الصراع المتنامي بين إسرائيل وجيرانها مثل الدمار المحض أو الخسارة للطرفين أو تسونامي سياسي، مضيفا أن الحالة تزداد سوءا إذا لم تتدخل الولايات المتحدة بوصفها حليفة لإسرائيل لإيجاد حل سريع للصراع.

وأضاف إغناتيوس في مقال نشرته له صحيفة واشنطن بوست الأميركية أن إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما لطالما سعت لإيجاد حلول دبلوماسية بشأن مسألتين حاسمتين، إحداهما تتعلق بطلب رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان اعتذارا إسرائيليا بشأن ما وصفها بحادثة أسطول غزة في مايو/أيار 2010.

وأما المسألة الثانية فتتمثل في الخطة الفلسطينية للطلب من الأمم المتحدة التصويت على إعلان إقامة دولة فلسطينية، وذلك على الرغم من الجهود الأميركية المحمومة لنزع فتيل ما أسماهما بالقنبلتين الموقوتتين.

كما أشار الكاتب إلى ثورات "الربيع العربي" وإلى ما وصفها بثورة الكرامة الممثلة في اقتحام جموع المصريين السفارة الإسرائيلية في القاهرة الأسبوع الماضي، إضافة إلى تصريحات رئيس الوزراء التركي المتمثلة في قوله إنه لا يمكن لإسرائيل التلاعب بالكرامة التركية، في ظل السعي التركي لزعامة إقليمية.

إسرائيل تعاملت على مدار سنتين مع بعض الحكام العرب غير مكترثة بالرأي العام في الشارع العربي، ولكن الحكام لم يعد بمقدورهم قمع الشعوب
جيران إسرائيل
وقال إغناتيوس إن على رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الإجابة على العديد من المسائل العالقة بشأن العلاقة مع جيران إسرائيل، مضيفا أن إسرائيل تعاملت على مدار سنتين مع بعض الحكام العرب غير مكترثة بالرأي العام في الشارع العربي.

وأوضح الكاتب أن إسرائيل كانت على خطأ أيضا عندما تعاملت مع الحكام المستبدين بذريعة أنه بإمكانهم قمع الرأي العام، ولكن الحكام لم يعد بمقدورهم قمع الشعوب العربية كسابق عهدهم.

من جانبها أشارت صحيفة نيويورك تايمز إلى سعي الولايات المتحدة لتجنب التصويت الأممي على دولة فلسطينية، مضيفة أن أردوغان في المقابل ينشد رؤية علم فلسطيني يرفرف في المنطقة ويرمز إلى السلام والعدالة في الشرق الأوسط.


كما أشارت إلى تزايد تأثير أردوغان في سياسة حلف شمال الأطلسي (ناتو) ووصفه إسرائيل بطفل الغرب المدلل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة