كرزاي يندد بمقتل طفل في غارة أميركية   
الجمعة 26/1/1435 هـ - الموافق 29/11/2013 م (آخر تحديث) الساعة 17:13 (مكة المكرمة)، 14:13 (غرينتش)
كرزاي هدد بعدم توقيع الاتفاقية الأمنية مع واشنطن إذا استمرت الغارات الأميركية باستهداف المدنيين (الأوروبيةأرشيف)

ندد الرئيس الأفغاني حامد كرزاي  بمقتل طفل بغارة أميركية، وهدد بعدم توقيع الاتفاقية الأمنية مع واشنطن، إذا لم تتوقف الولايات المتحدة عن شن غارات جوية تستهدف المدنيين، بينما أعلنت القوات الدولية للمساعدة على حفظ الأمن بأفغانستان (إيساف)عن الشروع في التحقيق بالحادثة.

وقال بيان صادر عن الرئاسة الأفغانية اليوم الجمعة، إن الهجوم الأخير يظهر أن القوات الأميركية "لا تحترم أو تهتم بأرواح الشعب الأفغاني وأمنه، ولا تولي أي أهمية لقرارات مجلس اللويا جيرغا".

وجدد كرزاي التأكيد أنه لن يوقع الاتفاقية الأمنية مع الولايات المتحدة، في حال لم توقف قوات التحالف على الفور غاراتها على منازل المدنيين الأفغان, مشيرا إلى أن الحادثة وقعت بُعيد موافقة مجلس ممثلي القبائل الأفغانية المعروف باللويا جيرغا، على الاتفاقية الأمنية مع واشنطن.

وكان المتحدث باسم كرزاي نقل عنه قوله إن القوات الأميركية قصفت الخميس منزلا في ولاية هلمند فقتلت طفلا وأصابت امرأتين.

يشار إلى أن الاتفاقية الأمنية تهدف إلى تشكيل وجود عسكري أميركي في أفغانستان، عقب خروج القوات الدولية بعد عام 2014، وقد حذر مسؤولون أميركيون من أنه إذا لم يتم توقيع اتفاقية فإن الولايات المتحدة قد تسحب كل قواتها من أفغانستان.

تحقيق
من جانبها، أعربت إيساف عن أسفها لمقتل مدنيين، وقالت في بيان إنه تم تنفيذ ضربة جوية على مسلّح مجهول يركب دراجة نارية في ولاية هلمند أمس، مضيفة "علمنا من حاكم الولاية أنه إضافة إلى مقتل المسلح، قتل أيضاً طفل وأصيبت امرأتان بجروح".

وأشار البيان إلى أن إيساف، والسلطات الأفغانية ستجريان تحقيقاً في الحادثة، وأكد التزامها بضمان اتخاذ كافة الإجراءات بغية تجنب سقوط ضحايا مدنيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة