"جبهة النصرة" تحتجز ضباطا يمنيين بسوريا   
الاثنين 1433/11/15 هـ - الموافق 1/10/2012 م (آخر تحديث) الساعة 0:45 (مكة المكرمة)، 21:45 (غرينتش)
المحتجزون في الشريط المصور طالبوا بوقف دعم اليمن لنظام الأسد في سوريا (الفرنسية-أرشيف)
قالت "جبهة النصرة" الإسلامية في شريط فيديو بثته مواقع إلكترونية، إنها تحتجز في سوريا خمسة ضباط يمنيين حضروا إلى البلاد لدعم قوات الرئيس بشار الأسد في مواجهتها لقوات المعارضة المسلحة.

ويظهر الشريط -ومدته أربع دقائق- خمسة رجال بلباس مدني جالسين في ظل علم أسود كتبت عليه عبارة "جبهة النصرة"، ووصفهم بأنهم خمسة ضباط يمنيين اعتقلوا في شمال سوريا مع إظهار بطاقاتهم العسكرية.

ويقول الرجال الخمسة إنهم كانوا في مدينة حلب التي تشهد مواجهات عنيفة بين القوات النظامية والمعارضين. وفي ما اعتُبِر "اعترافا"، يقول أحد الضباط -واسمه محمد عبده حازم المليكي- إنه جاء إلى سوريا في إطار "تحرك منسق بين الحكومتين اليمنية والسورية لقمع الثورة السورية"، وطالب حكومة بلاده "بالتوقف عن دعم النظام السوري لأنه نظام يقتل شعبه، وهو ما شاهدناه خلال تواجدنا في سوريا"، ولم يتم تحديد تاريخ تصوير الشريط.

وتبنت "جبهة النصرة" العديد من الهجمات "الانتحارية" في سوريا منذ بدء الانتفاضة الشعبية المناهضة لنظام الأسد عام 2011، وخصوصا الهجوم المزدوج في مايو/أيار الفائت الذي أسفر عن 55 قتيلا في دمشق.

في المقابل قالت جماعة هود الحقوقية اليمنية إن المجموعة مكونة من ضباط كانوا يزاولون تكوينهم في أكاديمية عسكرية بحلب، وقد فُقدوا في أغسطس/آب الماضي عقب اشتباكات بين القوات النظامية والمعارضين. وأوضحت الجماعة أن عائلات المجموعة التي ظهرت في الشريط المصور أكدت أن أبناءها اختطفوا عندما كانوا في طريقهم من حلب إلى دمشق بعد استكمال فترة تكوينهم.

وطالبت المجموعة في بيان تلقت رويترز نسخة منه، الحكومة اليمنية بالتواصل مع الحكومة السورية وحكومات الدول المجاورة من أجل ضمان سلامة هؤلاء المواطنين وعودتهم إلى عائلاتهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة