التمرينات المرهقة تزيد مخاطر الجلطة لدى المسنّين   
الأحد 1429/4/1 هـ - الموافق 6/4/2008 م (آخر تحديث) الساعة 15:50 (مكة المكرمة)، 12:50 (غرينتش)

 
توصلت دراسة طبية حديثة إلى أن ممارسة المسنّين لتمرينات مرهقة كالهرولة يزيد خطر إصابتهم بجلطة دموية عواقبها وخيمة.

وقام باحثون من جامعة واشنطن بسياتل بتحليل بيانات 5534 شخصا أعمارهم تتجاوز 65 عاما ليس لهم تاريخ إصابة بجلطات دموية على مدى 11 عاما.

وسئل هؤلاء الأشخاص عن أنشطتهم التدريبية مرتين أو ثلاث مرات خلال فترة المتابعة، وصنفت الأنشطة على أنها ذات كثافة منخفضة مثل المشي أو ذات كثافة معتدلة مثل التدريبات البدنية أو مجهدة مثل الهرولة.

وبينت النتائج أن نحو 171 من المرضى أصيبوا خلال فترة المتابعة بجلطة دموية.

وبعد الأخذ في الحسبان النوع والسن والعرق والحالة الصحية التي أبلغ عنها المرضى ومؤشر كتلة الجسم وجد الباحثون أن التدريبات لم تؤثر بشكل كبير بوجه عام على خطر الإصابة بجلطة دموية.

ولكن عند إجراء مزيد من التحليل وجدوا بعض الأدلة على أن التدريبات ذات الكثافة المعتدلة ربما خفضت بشكل طفيف هذا الخطر، في حين ثبت أن التدريبات المجهدة تزيده.

وعلى الرغم من هذه النتائج فقد خلص الباحثون إلى أن المزايا الشاملة للتدريبات تفوق على الأرجح الأخطار المحتملة للجلطة الدموية أو الإصابات.

لكنهم أوصوا بإجراء المزيد من الأبحاث للتحقق من هذا الخطر الأعلى غير المتوقع للإصابة بجلطات دموية لدى كبار السن المرتبط بممارسة تدريب مرهق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة