هدوء في باكستان وأفغانستان بعد يومين من العنف الطائفي   
السبت 1427/1/13 هـ - الموافق 11/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 22:27 (مكة المكرمة)، 19:27 (غرينتش)

مواجهات باكستان الطائفية خلفت أكثر من 38 قتيلا وعشرات الجرحى (الفرنسية)

عاد الهدوء إلى بلدة هانغو شمال غرب باكستان بعد يومين من المواجهات الطائفية بين السنة والشيعة راح ضحيتها 38 قتيلا وعشرات الجرحى.

وقال رئيس الشرطة في البلدة إن إطلاق النار قد توقف الآن، بعد أن وقع قادة الطائفتين اتفاقا لإنهاء التوتر في ختام محادثات جرت صباح اليوم، وحذر من أن أي جهة تخرق هذا الاتفاق يتعين عليها دفع غرامة تبلغ نحو 335 ألف دولار.

يأتي ذلك في وقت كشف فيه مسؤول آخر بالشرطة أن محققين باكستانيين عثروا على أشلاء مفجر انتحاري هاجم موكبا للشيعة أثناء إحيائهم ذكرى عاشوراء أول أمس الخميس وقتل وجرح العشرات منهم، مشيرا إلى أن اختبار عينة الحامض النووي التي أخذت من هذه الأشلاء سيساعد في التعرف على الانتحاري.

وأدى التفجير إلى تبادل لإطلاق النار بين جماعات من الشيعة والسنة في هانغو وحولها استمرت على نحو متقطع حتى صباح اليوم، وأدت الليلة الماضية إلى مقتل أربعة أشخاص ليرتفع بذلك عدد القتلى إلى أكثر من 38 شخصا، فضلا عن إصابة أكثر من 70 آخرين.

وفي أفغانستان أعلنت السلطات أن الهدوء الحذر لايزال يسود هرات غربي البلاد، حيث أدت مواجهات بين سنة وشيعة إلى مقتل ستة أشخاص وجرح 150 آخرين أول أمس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة